اخبار النجوم

أَي دور لشباب اسفي في غِيَاب دُور الشباب؟

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة

chab-418x270

الشباب هم عماد الأمم ورجال الغد وصانعوا المستقبل وعلى قدر اهتمام الأمم بشبابها على قدر تقدمها ونهضتها ورقيها،فالعديد من دور الشباب التي لعبت أدوارا مهمة خلال السنوات الماضية سواء في مجال التربية والتسلية أو تكوين الشباب وفتح مجالات الإبداع والنشاط الثقافي، لكن ومع مرور السنوات، بدأت دور الشباب تفقد مكانتها قبل أن تصبح أماكن شبه مهجورة وبدأ عليها الإهمال ونقص المؤطرين وتعرض العديد منها إلى التدهور،وعلى سبيل المثال هناك ثلاثة دور الشباب جنوب آسفي مغلقة في آن واحد قصد الإصلاح منذ ما يقارب 5 أشهر فلا هي أصلحت ولا هي فتحت في وجه الجمعيات وأمام حالة الإهمال التي تشهدها هاته الدور؛ طالب أبناء المنطقة بضرورة إعادة الاعتبار لها من خلال إعادة تثمينها وجعلها ملتقى حقيقي للشباب.

وأكدوا نشطاء المجتمع المدني لمدينة اسفي بضرورة تدخل المعنيين لحل المشكل، خاصة أن أموالا معتبرة صرفت من أجل إقامة دور الشباب هذه بغية إيجاد فسحة ثقافية مناسبة تستوعب العدد الهائل لشبان المنطقة الجنوبية للمدينة من خلال ممارسة نشاطات رياضية ثقافية تمكّن من القضاء على الفراغ الذي تتخبط به الفئات الشبانية التي تعيش البطالة والتهميش.

فلا يمكن تصور أية تنمية سياسية او اقتصادية في غياب طاقاته الشابة, فقد لعب الشباب المغربي دورا رئيسيا في طرد الاستعمار, و كانوا القوة الضاربة ضد المستعمر, بل انه مع الاستقلال المغرب 1956 انخرط الشباب المغربي في معركة التحرر و الوحدة, و كانت سواعد الشباب المغربي الركيزة الاساسية في استكمال الوحدة الترابية و النهضة المغربية, اما على المستوى المحلي كان لشباب مدينة اسفي تواجد لافت على مستوى الثقافي و الاجتماعي, بحيث أن ارشيف دور الشباب يشهد على حركية و تفاعل و ابداع شبابي, سواء على المستوى التلاميذي او الطلابي, بل تنافس جميل بين مختلف الفرق الفنية و التربوية و الرياضية, لقد كانت دور الشباب تزخر بالطاقات الشابة و الحيوية, وكانت دور الشباب كل سبت او احد تتحول الى خلية نحل تعج بمواهب متنوعة, تتكتل من اجل العمل و الابداع الخلاق.

شباب هجروا الفضاءات الرسمية نحو المقاهي….. هجروا العمل الفني و الثقافي نحو البرصا و الريال..
ان المسؤولية نتحملها جمعينا, اطر و مثقفين و منتخبين, أباء و مربيين.. فلم يعد يجدي نفعا ان نبقى متفرجين على حالات التصحر هاته,إن الشباب هم عماد كل أمـة وأساسهـا، فهم قادة سفينة المجتمع نحو التقدم والتطـور، ونبض الحيـاة في عروق الوطـن، ونبراس الأمل المضيء، وبسمة المستقبل المنيرة، وأداة فعالـة للبناء والتنميـة..وحينما يغيب دور الشباب عن ساحـة المجتمع أو يُساء ممارسته، تتسارع إلى الأمة بوادر الركود و تعبث بهـا أيادي الإنحطاط وتتوقف عجلة التقدم ؛فعدم تعاون الجهات المعنية باستكمال مشاريع دور الشباب بمدينة اسفي حال دون رؤيتها للنور، مما أوقف وتيرة التقدم وجعل مشاريع التنمية بالمدينة تراوح مكانها.

03082081934738718317383762838121

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: