الأربعاء, أكتوبر 28, 2020
الأحداث TV

مجموعة اولاد بن اعكيدة / العيطة فن متوارث عبر الأجيال

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة

لا تستقر الأغنية الشعبية في المغرب على نمط أو صنف أو لون واحد، فهي تتنوع مع التنوع الجغرافي والطبيعي من شرق البلاد إلى غربها، ومن شمالها إلى جنوبها.. غناء متنوع ومتعدد، حيث يشكل أحيانا لكل منطقة غناؤها الخاص بها إيقاعا وكلاما وعزفا، مع التنوع اللغوي لكل بلدة. وقد  عرفت كل منطقة في المغرب باختلاف الموروث الثقافي والحضاري لها، وفي منطقة عبدة وبالضبط بمدينة اسفي يوجد نوع موسيقي شعبي يسمى  بـ«العيطة الحصباوية».

 تعتبر مجموعة اولاد بن اعكيدة، التي مافتئ أعضاؤها يحافظون على هذا اللون الشعبي والمتمثل في العيطة الحصباوية ؛ إلى الحفاظ على هذا اللون الغنائي، و ماتزال المجموعة إلى يومنا هذا تبذل قصارى جهدها للحفاظ على الموروث الثقافي بمنطقة عبدة عبر تمريريها هذا اللون الفني لمجموعة من الشباب المولوعين للطرب الشعبي؛ كدور ملقى على عاتقها وايمانا منها بالحفاظ على هذا اللون الغنائي باعتباره فن تتوارثه الأجيال.

ولقد استطاعت مجموعة “اولاد بنعكَيدة” أن تجلب منذ عدة سنوات جمهورا غفيرا ومتنوعا، مثيرة انتباهه إلى جمال وغنى هذا الفن الأصيل. وكان لنداء “العيطة” الذي صدحت به هذه الفرقة، أثر كبير في نفوس كل من تابعوا سهراتهم مغاربة وعربا وأجانب. وهذا راجع لتجربتها المتميزة في “العيوط” .

وقد كانت انطلاقة هذه الفرقة الشعبية “لأولاد بن اعكيدة”، في البداية، مكونة من ثلاث إخوة ينحدرون من قبيلة اولاد زايد بمنطقة آسفي (نفس المنطقة التي تنحدر منها الشيخة حادة خربوشة)، قبل أن يقرروا تشكيل هذه المجموعة رسميا سنة 1973 مكونة من بوشعيب (الكمنجة)، وميلود (العود)، وبوجمعة (الإيقاع)، لتواصل مسارها الفني بقيادة بوشعيب والفنانة حفيظة الحسناوية. 

Nouvelle image

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: