الأحداث TV

فيديو/ دردشة مع فنان شعبي مصيره النسيان

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

الفن جزء من تاريخ الشعوب، وهو حالة تصف مقدار الوعي المجتمعي، وغياب الأركان التي ينبغي أن تحفّ بالفن من أجل نهوضه ورعايته حتماً ستجعل النبتة تموت وهي مازالت بذرة.

بأحد مقاهي الأسواق الأسبوعية التابعة لإقليم اسفي ؛ وبينما رواد المقهى متحلقين حول كؤوس الشاي أفرادا و جماعات ؛ ورائحة الشواء تعج المكان؛ أحاديث صاخبة تملا المكان ,  مواضيعها متنوعة جلها تمحور حول طلب الغيث والرحمة من الرحمان الرحيم  ؛ وأحداث الساعة التي يرويها كل واحد بطريقته الخاصة سواء كشاهد عيان أو ناقل لها عن آخرين , وتتلوها التعاليق والقهقهات.
 وسط هاته الأجواء دخل رجل كهل يرتدي جلباب بالي؛يحمل في يده آلة الكمان شرع في تسوية الأوتار و ضبطها ليستقيم اللحن ويصدح بصوت شجي ” الحصبة ولافة ” ” حاجتي في كريني ” إنها روائع شيوخ العيطة العبدية ؛ والتي ترددت أصداؤها في أفق المقهى الشعبي لتضفي على المكان نوعا من الاحتفالية ؛والفرجة في زمن الهموم و العقد النفسية المتعددة بفعل الاكراهات المرتبطة بالحياة  ,ويستمر الرجل الكهل في غنائه الرائع مشنفا الأسماع وآسرا القلوب التي تحمل في أعماقها حنينا لماض جميل كان فيه للفن سحرا و للكلمة وقعا وللحن  عذوبة وللصوت نفاذا وللهوى سلطانا ؛قبل أن يأتي زمان اختلطت فيه الأوراق ولم نعد نميز بين شذى البلبل ونعيق الغراب ,وأصبح للكلام السوقي تأثيرا على الأذواق ومكانا في الحفلات والسهرات والأعراس , وتجارة رائجة لا تعدم الزبناء ولا المروجين لهذا الفن الرخيص الذي يباع فيه كل شيء ويشترى .
فضولي جعلني أسأل الرجل صاحب الكمان  بعد أن طاف على رواد المقهى الشعبي طلبا للمساعدة على تكاليف الحياة ؛ سألته عن مساره في هذا النوع الغنائي ؛ وبالصدفة وجدته وجها من الوجوه التي عايشت وعزفت مع أبرز شيوخ العيطة الحصباوية كالراحل ” الدعباجي ” و الشيخة ” عيدة ” و الراحل ” المجيفط ” كما جاء على لسانه ……..
فعلا كم من نجوم انطفأت وخفت صوتها لأنها عجزت عن مسايرة الأهواء وتلبية الرغبات والشهوات فكان مصيرها التهميش واللامبالاة وأصبحت عرضة للتشرد في الطرقات تلتمس عطف المحسنين وجودهم لتستمر بهم الحياة .

 ودعت الفنان المغبون وفي نفسي حزن وأسى على واقع الفن في بلادنا والذي يسري كذلك على ميادين أخرى تهمش فيها الطاقات والكفاءات وتنمو وتترعرع الكائنات الطفيلية كاللبلاب الذي يتخذ من الأشجار والأسوار سلما للارتقاء على حساب غيره .

 

 

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: