الأربعاء, أكتوبر 21, 2020
الأحداث المحلية

نيابة إنزكان أيت ملول تنظم لقاءا إقليميا حول التدابير ذات الأولوية بناء على اللقاءات التشاورية حول المدرسة المغربية

في إطار عمل الوزارة  الرامي إلى بلورة مشروع تربوي جديد من شانه إصلاح المدرسة المغربية بتكامل مع عمل المجلس الأعلى للتعليم، وتنفيذا لمضامين المراسلات الوزارية المتعلقة بتنظيم لقاءات تشاورية حول المدرسة المغربية،  أشرف السيد نائب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بانزكان أيت ملول يوم الجمعة 3 أبريل 2015، بقاعة الاجتماعات التابعة للنيابة على اللقاء الإقليمي حول التدابير ذات الأولوية بناء على نتائج اللقاءات التشاورية السابقة، ويأتي  هذا اللقاء ضمن سلسلة اللقاءات التي تعتزم النيابة الإقليمية عقدها باعتبارها فضاءات للتفاعل وتقاسم الآراء بين مختلف المتدخلين في الشأن التعليمي من تلاميذ، وأطر وشركاء محليين واقليمين حول الإشكاليات التي تعرفها منظومتنا التربوية من جهة، وحول انتظارات واقتراحات الفئات المستهدفة من جهة أخرى. وتجسد توجه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني الرامي إلى إشراك الجميع في بلورة مشروع تربوي مبني على مقاربة تشاركية  لتحسين الوضعية الحالية للمدرسة المغربية، و خلال هذا اللقاء، قدم السيد النائب عرضا مفصلا ذكر من خلاله بالسياق العام ومنهجية العمل ونتائج اللقاءات التشاورية والتدابير ذات الأولوية عبر عشرة محاور و23 تدبير، وفي الأخير ناقش الحاضرون محاور العرض، وساهموا في إغنائه وإثرائه. والجدير بالذكر أن لجنة القيادة الإقليمية تسعى جاهدة لتوفير الشروط الكفيلة بإنجاح هذه المحطات بناء على التوصيات والتوجيهات الوزارية في الموضوع.

خليل أهل بن الطالب

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: