اخبار النجومالأحداث المحلية

أيت ملول، جزار معشي باللفت

من يزور مدينة أيت ملول سيلاحظ أنها لا تتغير بمرور الزمن، فتهيئة المدينة تمشي بوتيرة أقل ما يقال عنها كونها حلزونية، نسبة لسرعة الحلزون.

فمنذ الثمانينات و هي على نفس الحال، لا مساحات خضراء و لا أماكن للترفيه تستطيع الأسر أن تصحب إليها أطفالها, لا ملاعب رياضية تكون متنفسا لشباب المدينة.

سكان المدينة يشبهونها بقندهار أو تورابورا الأفغانيتين.

أين ميزانية المجلس البلدي التي تفوق 14 مليار سنتيم؟

و هل علينا أن ننتظر سنة 2500 لكي نرى أيت ملول تلتحق بركب التنمية و تأخد شكل مدينة؟
aitmaitm2

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: