الثلاثاء, نوفمبر 24, 2020
اخبار النجوم

الاحكام الشرعية التي تسمح الاجهاض في الاسلام

موقع الأحداث

 

68fc1be7ff157b91936067abe4fd69ac

الاجهاض في الاسلام

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه .. أما بعد ..

فقد قال الله _عز وجل_: “وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ () ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ () ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ” (المؤمنون: 12 –14)

الاجهاض في الاسلام

وقال النبي _صلى الله عليه وسلم_ قال : ” إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يومًا نطفة ثم يكون علقة مثل ذلك ، ثم يكن مضغة مثل ذلك ، ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح ، ويؤمر بأربع كلمات : بكتب رزقه وأجله وعمله، وشقي أم سعيد …” متفق عليه.

ومما يدل على تحريم الإجهاض قبل نفخ الروح ، قول الله _عز وجل_: “وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ”[البقرة205] والإجهاض صورة من صور إهلاك النسل الذي انعقدت أسبابه وبدأ نموه .

ومما يدل على التحريم بعد نفخ الروح ، قول الله _عز وجل_: “وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ” [الأنعام:151)

ولكن اختلف العلماء في حكم الاجهاض قبل الاربعين فمنهم من قال ان الاجهاض حلال قبل الاربعين اي قبل نفخ الروح فيه ولكن بعد نفخ الروح فالاجماع على الحرمه في كل الكتب واضح لا شك فيه . قال العلامة ابن جزي – رحمه الله -: ” وإذا قبض الرحمُ المنيَّ لم يجز التعرض له ، وأشدّ من ذلك إذا تخلّق ، وأشدّ من ذلك إذا نُفخ فيه الروح ، فإنَّه قَتْلٌ للنَّفس إجماعًا ” (القوانين الفقهية :183-184)

ولكن هناك اختلاف ايضا بين العلماء في موعد نفخ الروح في الجنين فقال بعضهم انه يكون بعد مئة وعشرون يوما وقال القسم الاخر انه يكون في الليله الاربعين

وقال اجاز العلماء بعض الحالات التي يمكن ان يرخص للمسلمه الاجهاض فيها ومنها ان يكون الجنين فيه خطر على حياة الام اذا ما استمرت في حملها ويكون بتوصية من لجنة طبية موثوقه تخشى الله في احكامها او يكون الجنين من اغتصاب الاعداء للمرأة المسلمة

  الاجهاض في الاسلام وقد جاء بيان مفصّل للمسألة في فتوى للجنة الدائمة للإفتاء في السعودية ، في أربع نقاط هذا نصها : ” حكم الإسقاط :

 

1- الأصل أنَّ إسقاط الحمل في مختلف مراحله لا يجوز شرعاً .

2- إسقاط الحمل في مدة الطور الأول ، وهي مدة الأربعين لا تجوز إلا لدفع ضرر متوقع أو تحقيق مصلحة شرعية ، تُقدّر كل حالة بعينها من المختصين طباً وشرعاً . أما إسقاطه في هذه المدة خشية المشقّة في تربية الأولاد ، أو خوفاً من العجز عن تكاليف المعيشة والتعليم ، أو من أجل مستقبلهم ، أو اكتفاء بما لدى الزوجين من الأولاد – فغير جائز .

3- لا يجوز إسقاط الحمل إذا كان علقة أو مضغة حتى تُقَرِّر لجنة طبية موثوقة أن استمراره خطر على سلامة أمِّه ، بأن يخشى عليها الهلاك من استمراره ؛ فإذا قرَّرت اللجنة ذلك جاز إسقاطه بعد استنفاد كافة الوسائل ؛ لتلافي تلك الأخطار .

4- بعد الطور الثالث ، وبعد إكمال أربعة أشهر للحمل ، لا يحل إسقاطه حتى يقرر جمعٌ من الأطباء المتخصصين الموثوقين ، أنَّ بقاء الجنين في بطن أمه يسبب موتها ، وذلك بعد استنفاد كافة الوسائل لإبقاء حياته ، وإنَّما رُخِّص في الإقدام على إسقاطه بهذه الشروط دفعاً لأعظم الضررين وجلبا لعظمى المصلحتين . ” ( فتاوى الجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء :21/235-236)

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: