محمد اعويفية يكتب... "الأمل في مقاومة ترسيخ اليأس والإحباط" - الأحداث المغربية - Alahdat
- للإشهار -
الجمعة, يناير 28, 2022
مدونات الأحداث

محمد اعويفية يكتب… “الأمل في مقاومة ترسيخ اليأس والإحباط”

الأحداث✍محمد اعويفية

من يحيا في هذه الدنيا ويخبر أسرارها ،يؤمن دون حاجة إلى رسول أو نبي بأنه ليس تمة فرح دائم، ولا حتى حزن يبقى جاتما رغم قساوته على القلوب والنفوس بشكل أبدي خالد ، فمن المسلم أن لكل مخلوق رزقه في السماء وما يوعد ، والفرح كما هو معروف لايحب أن يسكن و ينام في حضن واحد ،بل يهوى التنقل و الترحال من قلب إلى آخر ، حتى لو كان قلب طفل وكأنه يبحث لنفسه عن نفسٍ جديد يتغدى عليه ليحيا ويعيش من ترحاله المستمر وتعداده لقلوب الناس .

لاينكر أحد أنه مادمنا مستمرين في هذه الحياة، أننا نحتاج إلى جرعات كبيرة من الأمل ،أمل يصارع ويقاوم ما تصنعه الأحداث والوقائع من احباطات وتذمر ويبني التوازن في نفوسنا وحياتنا كاملة بالنظر إلى واقعنا وما راكمناه بكل تواضع من سنوات وتجارب، وبالنظر كذلك إلى مستقبلنا، وأنه من حقنا بكل شرائع الدنيا وقوانينها أن نحيا تجربة أخرى جديدة في أماكن أخرى مع أشخاص أخرين جدد .

في الحقيقة الإنسان التعس من لا يحيا ويعيش مع الأخرين أفراحهم وحتى أحزانهم بأخلاق أهل العزة والنبل ، وإلا سيضيع وتنهشه الفردانية والوحدة فقط لأنه طوق عنقه بأغلال من الكآبة تجعله يرفض الفرح بما بين يديه ويطمع بما هو غير مقسم أو ربما مؤجل إلى حين .

الأكيد أن إدراك الحياة بكل تفاصيلها شيء صعب ومستحيل ، لكن مقاومة ترسيخ اليأس والإحباط، بكل بساطة تبقيك في الحياة ولن تخرج منها حتى لو بقيت العمر كله أينما أنت الآن ، فالروح الطاهرة يمكنها أن تحشد الهمة و تخلق من مَواطِن الألم والخيبة والإحباط كلها قصة كاملة تصعد وترقى بالروح أولا إلى تقدير الذات و الرضا بالمقسوم ثم الإحتساب بعد ذلك إلى الله تعالى فهو نعم المولى ونعم الوكيل.

المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: