- للإشهار -
الإثنين, مايو 10, 2021
مدونات الأحداث

مقال رأي.. ارفعوا الاعتقالات عن الأساتذة المتعاقدين

الأحداث✍ قديري سليمان

بعدما تفاعلت القوات الأمنية، مع الوقفات الاحتجاجية، بالتعسف والقمع، ناهيك عن الاعتقالات التي مورست في حق خلية الأساتذة المتعاقدين، و الذين كانوا يطالبون بإسقاط نظام التعاقد، لكن للأسف الشديد،وقع مالم يكن بالحسبان، حتى شاهدنا مواقفا جد مؤلمة، أضف إلى ذلك تقديمهم إلى المحاكمة، من أجل شل صوت الاحتجاج؟؟!
رغم أنه اضخى حقا مشروعا، من خلاله تريد هذه الفئة الإصلاح، فما الأصح هل نطالب بالإصلاح أم نكرس الفساد؟؟!!
وتماشيا مع هذه الأحداث فقد عرفت متابعة الأساتذة، تطوع أكثر من أربعين محاميا، رشحوا أنفسهم للدفاع عن هؤلاء الذين كانوا ضحية القمع، وكذلك التحرش الجنسي، حسب شهادة البعض منهم، كل صور القمع، وكذلك التعنيف، والذي تناولتها العديد من المنابر الإعلامية، وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي، تضرب بعرض الحائط، كل قواعد منظومة حقوق الإنسان، وبالتالي يبقى السؤال يفرض ذاته، على وزارة حقوق الإنسان،ماهو موقفها من الممارسات القمعية، و كذلك المتابعة القضائية ،التي ألقت بخيوطها على الأساتذة المطالبين بإسقاط التعاقد؟؟؟
فما الأصح هل نرمم بيتا، ام نهدمه؟؟!
فكيف ستنظر الأجيال إلى منظومة التعليم كمهنة، في ظل ماتعرض له الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد؟؟
إن الضغظ سيولد الانفجار، وهذا ما سيأثر سلبا على واقع التعليم ببلادنا، مع العلم أنه عرف تراجعا غير مسبوق خلال السنوات الأخيرة.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: