- للإشهار -
الخميس, أبريل 15, 2021
فن وثقافة

وجدة : مديرية الثقافة تمنع مسرح محمد السادس على المهرجان الوطني للفيلم القصير في دورته الثانيةو تحارب منظميه.

ابراهيم إدريسي

تفاجأ مسؤولي جمعية حنا هما حنا للسينما و المسرح بوجدة المنظمة للمهرجان الوطني للفيلم القصير في دورته الثانية “دورة الراحل عبد الجبار الوزير رحمه الله”، التي سينظم ما بين فاتح و خامس ابريل 2021 ،من منعهم من استغلال مسرح محمد السادس من طرف المديرية الجهوية للثقافة لتقديم العروض و لتنظيم الورشات، في آخر لحظة بعدما كانت وعدتهم باستغلال المسرح في هذه التظاهرة الثقافية الوطنية الكبيرة.

و قد سبب هذا المنع دون سبب موضوعي و على بعد أيام قليلة من انطلاق المهرجان صدمة كبيرة لدى المنظمين الذين التزمو اخلاقيا و ماديا مع شركات كبيرة منتجة للافلام ، فنانيين و مخرجين كبار وطنيا .

جاء هذا المنع رغم ان الجمعية المنظمة التزمت بتنظيم المهرجان عن بعد عبر المنصّات الرّقميّة وصفحات التّواصل الاجتماعيّ؛ بما في ذلك المسابقة الرسمية للأفلام ، والورشات المخصّصة لمهن السينما، احتراما للاحترازات الوقائية من جانحة كورونا.

و كانت المديرية الجهوية التقافة قد سمحت باستغلال مسرح محمد السادس في مهرجانات اخرى تنظم بوجدة في ظل جانحة كورونا و ترفض الان السماح لمنظمي هذا المهرجان الوطني باستغلال المسرح بدون سبب موضوعي قانوني في إقصاء للجمعية المنظمة التي يراسها شباب طموح يرغب في خدمة الثقافة الوطنية و تنظيم مهرجان يعطي اشعاع المدينة و الجهة.

فلماذا المديرية الجهوية تتعامل بمزاجية و بعنصرية ، تساند جمعيات و تحرم جمعيات في إقصاء كبير للابداع و المبادرة الشابة لترقية النمودج الثقافي الوطني؟

هل سيرضى السيد وزير الثقافة و الرياضة و الاعلام بهذا الاقصاء و تعرض جمعية ثقافية ناضجة مبدعة منظمة لمهرجان وطني مشع للتهميش و عدم تقدير و تثمين لمجهوداتها الخلاقة؟

هل سيتدخل راعي الثقافة و المهرجانات بجهة الشرق السيد معاد الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انكاد لدعم المهرجان و تسهيل ظروف اشتغال المنظمين لانجاح مهرجان رائد حاليا وطنيا؟

اذا لم يحتضن المسرح مهرجانات فنية و ثقافية وطنية كبيرة كهذه، فماذا يحتضن اذا، خزعبلات اللقائات الإشهارية لبعض المنتوجات و المؤدى عنها؟

اسفله تجيدون المعلومات الكاملة عن المهرجان و لجنة تحكيمه التي تتكون من خيرة ما انجبت السينما المغربية من ممثلين و مخرجين:

الممثلة خلود البطيوي والناقد عبد الكريم واكريم والمخرج محمد طه بنسليمان محكمين في الدورة الثانية من المهرجان الوطني للفيلم القصير بوجدة

تنظم النسخة الثانية من المهرجان الوطني للفيلم القصير بوجدة خلال الفترة ما بين 1 و 5 أبريل المقبل، تحت شعار “السينما في خدمة الشباب”.

وستقام فعاليات هذه النسخة من المهرجان الذي تنظمه جمعية “حنا هوما حنا للسينما والمسرح، والتي تحمل اسم الفنان الراحل عبد الجبار الوزير، الذي وافته المنية في شتنبر الماضي، افتراضيا بسبب الظروف الاستثنائية المرتبطة بجائحة كوفيد -19.
وستتبارى أفلام تمثل مختلف جهات المملكة للفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان، الذي تضم لجنة تحكيمه، على الخصوص، الناقد السينمائي عبد الكريم واكريم، والمخرج محمد طه بنسليمان والممثلة خلود بطيوي.

وتروم هذه التظاهرة السينمائية، حسب المنظمين، إغناء الساحة الثقافية بجهة الشرق وإدماج الطاقات الشابة في ميدان السينما على وجه الخصوص، والأنشطة الثقافية بشكل عام، على المستويين المحلي والوطني.

كما يهدف المهرجان إلى إبراز الخصوصيات والغنى الثقافي والفن الذي يميز مختلف جهات المملكة، وكذا الطاقات التي تزخر بها المواهب السينمائية المغربية الشابة.

وبالإضافة إلى عروض الأفلام، يتضمن برنامج المهرجان تكريم وجوه بارزة في المجال الفني، وورشات حول بعض المهن السينمائية، والديكور على وجه الخصوص، يؤطرها الفنان يوسف الشطاطي، فضلا عن مائدة مستديرة حول “دور السينما في تطوير كفاءات الشباب”، وحصتين من ماستر كلاس يؤطرهما، على التوالي، كل من الأستاذ مصطفى الرمضاني، والناقد السينمائي عبد الكريم واكريم.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: