- للإشهار -
الأربعاء, مايو 12, 2021
سياسة

خبير اقتصادي مغربي يتوقع أن تحقق زراعة القنب للمزارع أرباحا تصل 170 ألف درهم سنويا

الأحداث من الرباط 
وتوقع بنهيمة، خلال اليوم الدراسي الذي نظمه الفريق  النيابي لحزب الاستقلال اليوم الثلاثاء 27 ابريل الجاري بالرباط حول مشروع قانون القنب الهندي، أن يصل ثمن الكيلوغرام الواحد من نبتة القنب الهني إلى 200 درهم بعد التقنين، قائلا إن ذلك “مناسب وممكن”.

وقال بنهيمة إن الفلاح في المناطق المعنية بزراعة الكيف، الذي يستغل أرضا تصل مساحتها إلى هكتار ونصف، يقدر معدل أرباحه السنوية من هذا النشاط بـ 50 ألف درهم، وتوقع بأن ترتفع هذه الأرباح بعد التقنين إلى 170 ألف درهم سنويا تقريبا.

وأوضح الخبير بنهيمة أن زراعة الكيف تستنزف الأراضي الزراعية، حيث تصبح بعد سنوات غير صالحة للزراعة، وهو ما يدفع عددا من المزارعين إلى حرق الغابات للحصول على أراض جديدة خصبة، مشيرا إلى أن المغرب يخسر 100 هكتار سنويا من الغابات بالشمال.

ولتفادي مشكل استنزاف الغابات والمياه الجوفية، اقترح بنهيمة تقليص الأراضي المخصصة لزراعة القنب الهندي، حيث يسمح للفلاح بزراعة مساحة الأراضي التي يحوزها.

وفي سياق متصل، قال بنهيمة إن عدد المتابعين والمبحوث عنهم على خلفية زراعة القنب الهندي، بلغ بإقليم الحسيمة 4500 شخص، داعيا إلى التفكير في” مسطرة جماعية بسيطة لحل مشكل كل واحد من المتابعين”.

اترك تعليقا

error: