- للإشهار -
الإثنين, مايو 10, 2021
سياسة

الدروش: القاسم الإنتخابي غير دستوري والاحزاب السياسية تحولت الى اصول تجارية

الأحداث من الرباط

في تدوينة لعزيز الدروش القيادي في حزب التقدم و الإشتراكية و الناشط الجمعوي في صفحته على الفيس بوك، خاطب متابعيه قائلا : القاسم الإنتخابي غير قانوني و غير دستوري، و لكي يصبح هذا القاسم قانونيا و دستوريا  ينبغي إلغاء اللوائح الحالية و من تم فتح باب التسجيل في لوائح إنتخابية جديدة”

تأتي تدوينة الدروش في سياق النقاش الدائر حول التحضير للإنتخابات المقبلة وخصوصا القاسم الإنتخابي، الذي هز أركان المؤسسة التشريعية التي عرفت خرقا لحالة الطوارئ الصحية عقب الإنزال البرلماني الكثيف من طرف حزب العدالة والتنمية الذي يعارض القاسم الإنتخابي عكس باقي  الأحزاب.

وفي تصريح صحفي له قال الدروش  أن ” المواطنات و المواطنين فقدوا الثقة في الأحزاب السياسية و في العملية السياسية برمتها، نتيجة الفساد والإستبداد الممارس من طرف قيادات الأحزاب السياسية والنتائج الكارثية للحكومات المتعاقبة على المغرب منذ الإستقلال، ساهمت في تفقير الفقراء و تدمير الطبقة المتوسطة و إجهاض المنظومة التعليمية و الصحية”.
و تابع  ذات المتحدث قائلا : ” الأحزاب السياسية تحولت إلى أصول تجارية، ويعزى هذا للميركاتو السياسي بمناسبة قرب إنتخابات 2021 – و الله أعلم – !!!!! ” .
و إعتبر إحتساب صوته كمسجل في اللوائح الإنتخابية و صوت كل المقاطعين للإنتخابات والأموات والمغادرين لأرض الوطن، و هو غير مقتنع بأي حزب سياسي، تزويرا للإرادة الشعبية.
و حتى تصبح العملية دستورية، يضيف الدروش” أنه ينبغي على الحكومة أنت تمتلك الجرأة السياسية والأخلاقية في إلغاء اللوائح الإنتخابية القديمة، وهذا مطلب جميع الأحزاب السياسية الوطنية والديموقراطية مع فتح باب التسجيل في لوائح جديدة.”
و ختم الدروش تصريحه بالقول  : لا يمكن بناء دولة ديموقراطية و عادلة بمؤسسات وأحزاب ينخرها الفساد و الإستبداد و الظلم و الحكرة و أشياء أخرى .. “

يشار أن عزيز الدروش سبق له أن ترشح للأمانة العامة لحزب الكتاب، و هو عضو اللجنة المركزية و بصم على تاريخ نضالي طويل مع رفاق الراحل علي يعتة يمتد لأكثر من أربعة عقود.

اترك تعليقا

error: