- للإشهار -
الخميس, أبريل 15, 2021
سياسة

وجدة و جهة الشرق : تحايل مسؤولو الاحزاب من خلال ديمقراطية موجهة داخلية تفرز نفس الاشخاص في مجالس مختلفة.

الأحداث✍ابراهيم إدريسي

يلاحظ المتتبع للشأن السياسي بمدينة و جهة الشرق استفادة نفس الاشخاص من مناصب مختلفة بمجالس مختلفة.

فتجد هذا برلماني و عضو بمجلس الجهة و اخرين ذكور و اناث حققوا ثلاثية تاريخية البرلمان مجلس الجهة مجلس الجماعة ….

كأن الاحزاب ليس فيها رجال و نساء الا هم، والمصيبة ان بعض الاحزاب تتباهى بالديموقراطية الداخلية و على أن تحديد ممثليها في اللوائح يتم بالتصويت الديموقراطي ، لكن سبحان الله يخرج نفس الاسماء في جميع المجالس.

نحن نعرف تماما الكواليس و ما يجري فيها من خلال التوافق القبلي الممنهج بتوجيه التصويت على افراد معينين دون أخرين.

من الديموقراطية عدم استفادة نفس الاشخاص من تزكيات في مناصب مختلفة او منعهم من الاستفادة من ذلك.

عندما تكونون في المجالس التي فيها حضور الصحافة و المواطنين تدعون محاربة الريع.

و في الواقع باحزابكم تجمعون الريع كاملا بدعوة مخلفات الديموقراطية الداخلية الموجهة.

خليونا من ديك خاوية عامرة ديالكم

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: