- للإشهار -
الجمعة, أبريل 16, 2021
سياسة

وجدة و جهة الشرق : التصويت العقابي ينظر لوائح الاحزاب التي تزكي مشبوهين و منبوذين و الرابح الكبير هم المنافسون….

الأحداث✍ابراهيم إدريسي

بعد التسخينات الأخيرة بمناسبة الاستعداد للانتخابات المقبلة و التي عرفت حملة تنقلات بين الاحزاب في “ميركاتو بايت” بنفس الوجوه التي دخلت باسم حزب المرشح الاول للاكتساح في الانتخابات السابقة تعود للترشح بالحزب المرشح للاكتساح خلال هذه الانتخابات.

خدم التاعس على الناعس

هذا الأمر خلف تذمر كبير لدى الناخبين الذين سيلجأون اما لمقاطعة الانتخابات المقبلة او التصويت العقابي ضد هذه الاحزاب بدعم الحزب الرابح دائما من غضب شريحة كبيرة من الناخبين الغير منتمية سياسيا.

هذا الأمر كذلك اعلن حالة الطوارئ لدى اهل الحل و العقد الذين طالبوا من رؤساء الأحزاب السياسية عدم ترشيح المشبوهين و المنبودين من طرف الناخبين و إعطاء الفرصة لوجوه جديدة شابة بمبدا الكفاءة و الاستحقاق و المقبولة سمعة و اخلاقا في إطار تجديد النخب.

لهذا من المنتظر جذا أن تتخلى بعض الاحزاب على اساطير الغضب الشعبي التي كانت تزكيها حتى لا تتعرض للحرب من طرف المنافسين و الناخبين .

التصويت العقابي مدمر لكل استراتيجية سياسية اذا لم تحترم فيها معايير الكفاءة الاستحقاق و السمعة الطيبة…

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: