- للإشهار -
الخميس, مايو 13, 2021
سياسة

وجدة : واقع الساحة السياسية بمختلف اقاليم جهة الشرق موضوع مقالات تحليلية خلال شهر رمضان المبارك.

الأحداث✍ابراهيم ادريسي

لتنوير الراي العام المحلي و الجهوي ستقوم جريدة “الأحداث” خلال شهر رمضان المبارك عبر مقالات مسترسلة بتحليل الوضعية السياسية بكل اقليم من اقليم جهة الشرق عبر تشخيص فرص كل حزب في الانتخابات المقبلة من خلال تحديد نقط القوة و الضعف التي تميز كل حزب على حدى.

قراءة اولية باقليم وجدة.

لكي نستطيع تشخيص الواقع السياسي بإقليم وجدة يجب أن نعتمد المعايير الموضوعية التي تقربنا من الحقيقة.

من المسلمات يجب ان ننطلق من الخريطة السياسية الحالية المنبثقة عن نتائج الانتخابات الأخيرة و التي منحت ثلاثة أحزاب التمثيلية في المجالس المنتخبة و هي أحزاب : الأصالة و المعاصرة ، العدالة و التنمية و الاستقلال.

فمن غير المعقول أن تقصي هذه الاحزاب الحاضرة و الممثلة بالمجالس و نتكلم عن اكتساح مرتقب لاحزاب اخرى عجزت عن التمثيلية داخل المجالس المنتخبة لأكثر من فترتين انتخابيتين الا بحالات فردية استثنائية و أن ظهرت ملامح عودة قوية لحزب التجمع الوطني للاحرار الساحة السياسية بنسب كبيرة.

كما ان بعض الشخصيات السياسية المحلية توجهت نحو الدخول بلوائح أحزاب أخرى و تعتمد تجميع مجموعة من ذوي الشعبية الكبيرة باحياء المدينة من مستشارين او نشطاء جمعويبن ، و تراهن على مباغثة الاحزاب التقليدية بالاقليم و تحقيق مقاعد بالمجالس المنتخبة، سيشملها باذن الله تحليل “الأحداث”في مقالات مستقلة من باب الحياد و حق المواطن في المعلومة.

هذا فقط مدخل عام لوضع المتتبعين للشأن السياسي المحلي و الجهوي في صورة الواقع السياسي و سنسترسل باذن الله في تحليل حظوظ كل حزب عبر مقالات مستقلة بكل حياد و موضوعية ،البداية ان شاء الله من مساء اليوم.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: