- للإشهار -
الأحد, أبريل 11, 2021
سياسة

وجدة : انباء عن خلق عمالة جديدة قد يخلط أوراق السياسيين و الاحزاب.

الأحداث✍ابراهيم إدريسي

تشير اخبار من جهات عليمة ان التقسيم الترابي الجديد سيمس اقليم وجدة أنكاد حيث سيتم خلق عمالة جديدة رشح لها اسم عمالة أنكاد تضم المنطقة الحضرية سيدي يحي و جزء من منطقة واد الناشف سيدي معافة و الجماعات الترابية القروية الجنوبية و الشرقية و ربما ينضاف لهم جزء من عمالة جرادة جماعتي راس عصفور و تويسيت.

فيما ستتشكل جماعة وجدة مما تبقى من المناطق بإقليم وجدة أنكاد على أن تتضاف لها جماعات قروية من اقليمي تاوريرت و بركان خصوصا الجماعة التي ينتمي اليها معمل الاسمنت الاكبر بجهة الشرق.

هذا التقسيم الجديد ان تم قبل الانتخابات المقبلة سيغير من خطط الاحزاب و السياسيين حيث ستسير المدينة بنظام المقاطعات و كل عمالة ستتشكل من دائرة إنتخابية لمجلس النواب بمقعدين لكل عمالة.

تقسيم جديد ان تم قبل الانتخابات سيبعثر أوراق بعض السياسيين و يمنع فرص مواجهة بين منافسين بارزين بوجدة .

هذا الأمر سيفرز الترشح لمجلس النواب لممثل البام الاقرب للنجاح و محمدهوار بعمالة وجدة الشمالية و عمر حجيرة و ممثل العدالة و التنمية الاقرب للنجاح بالعمالة الجديدة.

ان تم هذا الأمر سيسمح لموظفي الجماعات الترابية الترشح في المقاطعة و العمالة التي لا يشتغلون بها.

كلام سابق لأوانه لكنه محتمل جدا.

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: