- للإشهار -
الجمعة, مايو 14, 2021
سياسة

بنعبد الله : “نعيش بؤسا حقيقيا..على مستوى الترحال السياسي” ..

الأحداث نت✍ سلا

في لقاء رمضاني له بسلا ،ومن موقعه بالمعارضة، شن  نبيل بنعبدالله سيلا من الإنتقادات لحكومة العثماني قائلا  ” أن إختيار حزبه مغادرة الحكومة كان قرارا صائبا بالنظر إلى الضعف الكبير الذي أبانت عنه الحكومة الحالية التي قال أن حصيلتها لا شيء لولا الورش الملكي الهام للحماية الاجتماعية الشاملة ، مؤكدا أن هذه الحكومة كانت تعاني  من غياب الانسجام والتطاحن بين مكوناتها “.

وقال   نبيل بنعبدالله أثناء استضافته  من قبل مؤسسة الفقيه التطواني للعلم والأدب  مساء يوم الاثنين 26 أبريل الجاري في إطار حلقات رمضان في موضوع ” البرامج السياسية للأحزاب مابين الرهان الانتخابي و انتظارات المجتمع”، قال بنعبدالله  ” أن حكومة العثماني أضعف حكومة في تاريخ المغرب ، مسجلا أن المغرب في حاجة ماسة الى حكومة سياسية قوية وفاعلة، و أن  الحكومة الحالية لم تكن حتى على المستوى التواصلي قادرة على اقناع المغرب، ومتأخرة في قراراتها، تكتفي بمعالجة المظاهر فقط”  .

وربط نفس المتحدث خروج حزبه من الحكومة  ”  بعجز  الحكومة على بلورة أوراش الاصلاح، فمنذ نشأتها هناك تعطيل لمسار الإصلاح وهناك صراعات داخلية نحن في غنى عنها “.

وألقى  بنعبد الله بالمسؤولية على كل مكونات  الحكومة ، وليس فقط رئيس الحكومة أمين عام حزب البيجيدي، لكون المكونات الأربعة لها مسؤولية مباشرة في  ضعف حصيلتها “.

وشدد أمين عام حزب التقدم والاشتراكية ” أن ظاهرة الترحال السياسي وصلت مستوى غير مسبوق ، ما أدى  لتآكل الاحزاب  فيما بينها …إنه بؤس حقيقي” …حيث ” تسرق الأحزاب مرشحي بعضها البعض ” حسب توصيفه..

ومن جديد وكما فعل أمين عام حزب البام وهبي  ، لم يتردد بنعبدالله  ”  في توجيه سهام الانتقاد لحزب الأحرار و لمؤسسة جود المقربة منه، التي قال أنها وزعت حوالي 200 مليون درهم في رمضان لوحده ما يظاهي دعم الدولة للأحزاب في سنة !! “.

وزاد بنعبدالله قائلا  “شوفو ديرو الخير مكينش اللي يهدر معاكم، ولكن الخير الذي تستعمل فيه البيانات، فهذا يعتبر خرق سافر للقانون.. ميخلطوش شعبان مع رمضان، وعلى الدولة أن تتدخل من أجل الردع…”

كما ثمن قائد حزب الكتاب ” القرارات الحامسة التي اتخذها صاحب الجلالة في مواجهة تداعيات كوفيد ، و معالجة آثارها الأقتصادية والصحية، سواء عل. مستوى دعم الطبقة العاملة والمهن الحرة، وسن خطة وطنية ناجعة للتلقيح وتدابير احترازية مناسبة”.

كما لم يفت بنعبدالله الوقوف على ما حققه المغرب  بقيادة ملكية حكيمة بخصوص قضية وحدتنا الترابية وعلى رأسها انتزاع اعتراف الولايات الأمريكية بسيادتنا الوطنية على كافة ترابنا الجنوبي ، وهو ما يتطلب حسبه تقوية الفعل الديبلوماسي وتثمين الجبهة الداخلية بمزيد من الإصلاحات والبناء الديمقراطي..

مؤكدا على  المستوى الحقوقي” على ضرورة خلق  انفراج سياسي حقيقي، وأن نتنفس الديمقراطية فنحن في سنة 2021 وفي بلد فيه مؤسسات قانونية وبرلمان قوي جدا، أحزاب تكون لها كلمتها بعيدا عن حكومة لا تقوى على إعطاء خطة اقتصادية للإقلاع” .. 

وسجل بنعبدالله  صواب الخط  والبرنامج السياسي لحزب التقدم ” الذي ليس وليد اللحظة بل نشأ من عمق المجتمع منذ 77 سنة ، وكان دوما يشدد على الدور المحوري للدولة الاجتماعية في خلق التوازنات وضمان الحقوق ، وهو ما أبانت عنه جائحة كوفيد التي أرجعت مركزية أدوار الدولة في معالجة الأوضاع الهشة عوض  المفهوم الليبرالي الذي أبان عن عجزه “.
 
وبخصوص إعداد حزب الكتاب للإنتخابات  التشريعية القادمة قال بنعبدالله ” حزبنا  يعول على المواطنين، وعلى الديمقراطية من أجل كسب الرهان ..وأن المحطة الانتخابية القادمة يجب أن تفرز حكومة قوية قادرة على تنفيذ برنامجها السياسي ” .

واعتبر نفس المتحدث  أن حزبه يمتلك برنامجا متكاملا قادرا على الإجابة عن تحديات مابعد كوفيد ، من مفاصله الأساسية ، الدور المحوري للدولة الإجتماعية،دعم الاستثمار العمومي  واستكمال أوراش الإصلاحات والأوراش الكبرى، سواء في البنيات التحتية والتصنيع والإقتصاد الرقمي والأخضر وغيره من الدعامات المهمة لإنجاح النمذج التنموي ..
وحول  تغطية الحزب للدوائر الانتخابية ، أضاف،  أن الحزب منذ 92 والحزب يغطي جميع الدوائر، واليوم التغطية أصبحت فاصلة في نتيجة البرلمان..وصلنا إلى تغطية 60 دائرة وسندخل بمنطق الفوز وعندنا حظوظ أن نحتل مراتب متقدمة، حيث  بإمكان حزبنا أن يكون من بين الأحزاب الخمسة الأولى .

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: