- للإشهار -
الأحد, أبريل 11, 2021
سياسة

الناضور : رحيل جماعي لمناضلي و منتخبي حزب الحركة الشعبية لاحزاب اخرى بسبب ديكتاتورية مسؤولة حزبية.

الأحداث✍ابراهيم ادريسي

اكدت مصادر موثوقة ل”الأحداث” ان نزيف مغادرة منتخبي و مناضلي الحركة الشعبية للحزب متواصلة بإقليم الناضور .

فبعد تأكد مغادرة ثلاثة برلمانيين للحزب ، عرفت الايام الاخيرة مغادرة جماعية لفاعلين حركيبن نحو أحزاب أخرى.

و يعيش الحزب بالاقليم خلافات حادة بين مكوناته ، خلفت استقالة العديد من الأعضاء البارزين، منهم برلمانيين سابقين ورؤساء جماعات محلية اختاروا وجهة التجمع الوطني للأحرار.

ويتعلق الأمر، بكل من رئيس المجلس الإقليمي سعيد الرحموني البرلماني الذي أسقطه حكم المحكمة الدستورية والذي اختار الالتحاق بالتجمع الوطني للأحرار رفقة البكاي بورجل رئيس جماعة قرية أركمان، وعبد الإله بونوار رئيس جماعة ويكسان معقل الوزير الحركي السابق في الشباب والرياضة احمد الموساوي، و كذلك أربعة منتخبين حركيين ببلدية بني نصار ،.رفقة 11 عضو من جماعة إحدادن.

كما التحق ستة اعضاء منتخبين حركيين من جماعة بني شيكر بحزب الأصالة والمعاصرة، فيما اختار أعضاء آخرون من بلدية ازغنغان وجماعة أفسو وجهة حزب الاستقلال.

وارجعت مصادرنا هذه الكارثة المفاجئة في خندق من الخنادق التاريخية لحزب الحركة الشعبية إلى خلاف حاد بين أغلبية المناضلين الحركيين وبرلمانية باللائحة الوطنية التي تنفرد بالقرارات بالإقليم مستغلة ثقة بعض قادة الحزب .

و كان قد حل عضو المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية السيد محمد اوزين الاسبوع الماضي بالناظور في محاولة لارجاع الامور الى نصابها و رأب الصدع بين الفرقاء بارضاء الغاضبين و فتح المجال أمام كل الطاقات و الكفاءات للابداع داخل الحزب دون وصاية من احد.

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: