- للإشهار -
الخميس, مايو 13, 2021
سياسة

إختلالات خطيرة بالملايير” تلاحق رئيس جهة بني ملال “البامي” مجاهد

الأحداث✍

طالبت الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام، بالتحقيق في ما وصفته بـ “الاختلالات الخطيرة في تسيير وتدبير مجلس جهة بني ملال خنيفرة”، الذي يترأسه ابراهيم مجاهد، عن حزب الأصالة والمعاصرة.

وأفادت الشبكة في شكاية للوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بأن اختلالات كثيرة في تسيير وتدبير الجهة، تستوجب إجراء أبحاث قانونية وتطبيق القانون وتفعيل الجزاءات، من بينها الطريقة التي تمت بها اقتناء مجموعة من سيارات النقل المدرسي وتوزيعها على الجمعيات.

ودعت إلى فتح تحقيق في “عدد من الصفقات العمومية وخاصة نائل الصفقة الذي يكون دائما من المقربين لمركز القرار، وإذا لم يتحقق هذا الشرط يتم إلغاء الصفقة بدون أسباب واضحة، من قبيل مقاولة TRANVIS التي فازت بثلاث صفقات بأكثر من 18 مليار سنتيم، مشيرين إلى أن صاحبها كان مستخدما بشركة مجازين التي يديرها رئيس الجهة”.

وتابعت، بالإضافة إلى صفقات أخرى عديدة، من بينها “حصول مكتبي دراسات على خمسة ملايير و700 مليون سنتيم لإنجاز دراسات خاصة بتهيئة 119 مركز صاعد، تبين في الأخير أنها وهمية”، وصفقة أخرى خاصة بالشريط المؤسساتي الخاص بالجهة والذي تبين انه مأخوذ من اليوتيوب، اتفاقيات مزورة موجهة إلى وزارة السكنى”.

وطالبت الهيئة ذاتها، بفتح تحقيق جاد ومستعجل في الاختلالات المرصودة في تسيير وتدبير مجلس الجهة.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: