- للإشهار -
الخميس, مايو 13, 2021
رياضة

‏ثنائية ‎محرز تقود ‎مانشستر سيتي لنهائي دوري الأبطال لأول مرة في تاريخه على حساب باريس سان جيرمان..

الأحداث✍

وصل مانشستر سيتي لأول مرة في تاريخه للمباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا بعد تغلبه بهدفين دون رد من توقيع النجم الجزائري رياض محرز على باريس سان جيرمان في المباراة التي جمعتهما في مدينة مانشستر ضمن إياب مرحلة نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا.

وأصبح محرز أول لاعب عربي يسجل ثلاثة أهداف في دور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا بعد أن سجل هدف الفوز في مباراة الذهاب قبل أسبوع في باريس. وأصبح قاب قوسين من تكرار إنجاز لاعب الجزائر التاريخي رباح مادجر بحال استطاع نيل اللقب مع فريفه.

وحاول سان جيرمان الهجوم منذ بداية المباراة مفتقدًا لنجمه كيليان مبابي الذي بدا على مقاعد الحتياط متأثرًا بإصابته الأخيرة في الدوري الفرنسي. ورغم تراجع سيتي لكن غوارديولا كان واضحًا اعتماده على الهجمات المرتدة مستفيدًا من المساحات التي خلفها لاعبو باريس الذين يحتاجون لفوز صريح. 

وفي الدقيقة السادسة كاد الحكم يحتسب ضربة جزاء للاعبي باريس لكن الفيديو أوضح أن الكرة لمست بكتف المدافع الأوكراني زيتشينكو، وسرعان ما كان لغوارديولا ما أراد بعد ذلك، اذ خرج لاعبو سيتي في أول اطلالاتهم على منطقة دفاع سان جيرمان وسدد دي بروين كرة ارتدت من الدفاع للنجم الجزائري رياض محرز الذي أكملها بعيدة عن نافاس في الشباك عند الدقيقة العاشرة.

وأطبق لاعبو سان جيرمان بعدها على منطقة سيتي وارتدت الكرة من دفاع النادي الانكليزي في الدقيقة 18 لدي ماريا بعدما أطلقها قوية مرت أمام المرمى في إحدى أخطر الفرص.

وبدا التوتر على لاعبي سان جيرمان، فنال الإسباني هيريرا إنذارًا بعد تدخل قوي له. وحاول بعدها دي بروين التسجيل من كرة ساقطة في الدقيقة 29 لكن الكرة علت العارضة.

وسيطر سان جيرمان على وسط الملعب وحاولوا دخول منطقة سيتي في أكثر من محاولة، وسدد هيريرا كرة قوية لكنها هزت الشباك من الخارج في الدقيقة 35. ولم تنفع محاول الفريق الباريسي في الشوط الأول الذي انتهى بتقدم سيتي. 

وفي الشوط الثاني حاول سيتي أن يحسم المباراة بهدف ثانٍ، لكن نافاس تألق بشكل غير اعتيادي وحرم فودين ودي بروين من هدفين محققين، وسرعان ما بدأ الفريق الباريسي يشعر بالمأزق وحاول لاعبوه الوصول إلى مرمى سيتي في أكثر من مناسبة تكفل بهم دفاع الفريق الإنكليزي. 

ودفع المدرب الأرجنيتين بأوراقه الهجومية كاملة، فأشرك دراكسلر وموسي كين بدلاً من ايكاردي وهيريرا في الدقيقة 60، لكن محرز عاد إلى الظهور مجددًا بعد دقيقة واحدة فقط، فأنهى النجم الجزائري هجمة مرتدة متقنة قادها دي بروين وفدوين الذي مرر عرضية زاحفة لمحرز المندفع والذي أصبح متخصصًا بهز شباك سان جيرمان، للمرة الثالثة على التوالي خلال المباراتين.

ولم تمض دقائق على هدف محرز الثاني، حتى ساد التوتر أجواء المباراة وبدا أن لاعبي باريس يفقدون تركيزهم وكانت الذروة حين قام دي ماريا بالاعتداء على فرناردينيو خارج الملعب، ليشهر الحكم البطاقة الحمراء بوجه اللاعب الأرجنتيني في الدقيقة 69 تماماً كما حصل في مباراة الذهاب حين عانى باريس من طرد اللاعب إدريسا.

وكان لطرد دي ماريا الأثر البالغ على لاعبي سان جيرمان، فبات نيمار أسير رقابة شديدة وافتقد النادي الفرنسي للمسة الأخيرة تماماً. وحاول لاعبو سيتي الإغارة مجددًا على المرمى الفرنسي في استعراض هجومي قاده النجم الجزائري وكاد أن يسجل هدفه الثالث لولا تدخل الدفاع في اللحظة الأخيرة عند الدقيقة 72.

وكاد لاعبو سيتي أن يضاعفوا غلة الأهداف لولا تألق الحارس نافاس بالإضافة للقائم الذي حرم فودين من تسجيل هدف محقق في الدقيقة 76 حين سدد بعد توغله منطقة سان جيرمان كرة أرضية صاروخية.

وفقد لاعبو سان جيرمان تركيزهم بعدما بدا واضحًا تمكن سيتي من النتيجة، وصعوبة التعويض خاصة وكاد كيمببيه أن يطرد إثر تدخل قاسٍ على خيسوس لكن الحكم اكتفى بالبطاقة الصفراء قبل 5 قائق على نهاية المباراة. وكرر زميله دانيلو التدخل على خيسوس بنفس الطريقة لينال بطاقة أخرى. 

وبذلك أصبح سيتي أول فريق يصل الى النهائي بانتظار مباراة الغد التي ستجمع ريال مدريد بتشيلسي على الأراضي الإنكليزية. وكان مدريد قد عجز عن الفوز على أرضه ذهاباً واكتفى بالتعادل الايجابي 1-1.

1 Comment

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: