- للإشهار -
الخميس, أبريل 15, 2021
رياضة

يحيى عطية.. بعد فشل صفقة انتقاله لفريق اتحاد طنجة..ابن مدينة السطات يشق طريق النجومية بثباث وينتقل لفريق سيدي رحال

الأحداث✍مراسلة : م -ع – الإدريسي

تعتبر النهضة السطاتية من بين الفرق القوية التي أعطت للساحة الوطنية نجوم كبار و لازالت تصنع و تعطي نجوم ستكون خير خلف لخير سلف ، فما لنا نحن إلا أن نفخر بكل إنجاز كروي ، وما لنا إلا أن نقف عند كل حالة كروية نادرة، ومتألقة، فاليوم نقف عند نجم يسير بخطى ثابتة على درب اللاعبين الكبار ، يمتلك من الصفات ما يمنحه أن يكون مفخرة لكرة القدم المغربية و أن يحمل قميص أكبر الفرق الوطنية و العالمية ولما لا في المستقبل القريب يحمل قميص المنتخب الوطني.
هذا الأخير هو يحى عطية اللاعب المهاري والخلوق، من مواليد 1998 بمدينة سطات، تكون في مدرسة النهضة سطاتية صانعة النجوم،لعب لجميع فئاة الفريق العمرية من الصغار الى الشبان ليتم إستدعائه للفريق الاول رغم صغر سنه.

عطية قدم السنة الفارطة مستوى جيد مع فريق يوسفية برشيد وهذا ما جعله في أكثر من مرة حديث الصحافة الوطنية،حيث يملك مهارات فردية عالية ولاعب فكاك من طراز رفيع إلى جانب حسن مراوغاته وتسديداته القوية اتجاه المرمى لاعب في امكانيات نادر يجعل من أي مدرب يستفيد منه سواء في وسط الملعب أو في محور مركز الدفاع وبالتالي فإن هذا اللاعب لم يجد أي صعوبة في شق طريقه نحو الاحتراف، حيث كان قريبا من الانتقال لفريق اتحاد طنجة ولكن أزمة كورونا كان لها تأثيرا كيبيرا في فشل انتقاله و تعاقد الفريق الطنجاوي مع يحيى.

انتقل يحيى عطية الى فريق سيدي رحال بعقد مدته ستة أشهر وفي حديثه مع جريدة… قال اللاعب الخلوق أنه يطمح كباقي لاعبين الهواة أن يتحقق حلمه و يلعب مع الفرق الكبيرة التي تملك الإمكانيات والقاعدة الجماهيرية العريضة وهذا الحلم يراود أي لاعب وفي كل بلد في المغرب كل لاعب في الهواة يتمنى اللعب مع فرق كبيرة كالرجاء والوداد والجيش الملكي، بحيث هذه الفرق الكبيرة تتمتع بقاعدة شعبية كبيرة وإمكانيات جيدة وبالتالي نجد اللاعب يبحث عن هذه العوامل المتوفرة ليصل إلى الشهرة كما أن اللعب في مثل هذه الفرق يمنحك أقصر الطرق للوصول إلى المنتخب الوطني المغربي.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: