- للإشهار -
الإثنين, مايو 10, 2021
رياضة

جماعة مكناس تستعد لدعم فرع كرة القدم بعد عودة بناء جسر الثقة

مكناس/خالد المسعودي 

علمت جريدة “الأحداث” أن جماعة مكناس تستعد خلال دورتها العادية لشهر ماي المقبل، لتدارس تقديم منحة مالية لفائدة النادي المكناسي فرع كرة القدم، عكس باقي الفروع الرياضية، وذلك بعد عودة بناء جسر الثقة الذي أبانت عنه لجنة تسيير الفريق.

وحسب مصادر “الأحداث”، فبعد نجاح لجنة تصريف الأعمال التي تقود الفريق في تعبئة اعتمادات مادية مهمة عبارة عن مساهمات لمجموعة من المستشهرين والداعمين، تقدر حسب نفس المصدر ب300 مليون سنتيم، وهو الغلاف المالي الذي مكن من دفع كافة مستحقات اللاعبين والأطر التقنية وموظفي النادي، وكذا استرجاع حافلة الفريق وإصلاحها، إلى جانب توظيف جزء كبير من هذا المبلغ في تنقلات وإيواء اللاعبين منذ بداية الموسم.

وكشفت ذات المصادر أن المجلس االجماعي برمج خلال دورة شهر ماي القادم نقطة تتضمن مناقشة تقديم دعم مادي للفريق، من أجل تحقيق هدف العودة الى القسم الوطني الثاني، حيث يرجح أن هذا الدعم يتراوح بين 50 و100 مليون سنتيم.

وإلى جانب جماعة مكناس، وبعد اللقاء الذي أشرف عليه عامل عمالة مكناس، والذي تم بموجبه إعادة ربط مركز الخطاطيف بالماء والكهرباء وإيجاد حل للديون العالقة في ذمته بمساعدة من جماعة مكناس والوكالة المستقلة للماء والكهرباء بمكناس، ينتظر أن يخصص المكتب المديري للنادي المكناسي دعما يقدر ب80 مليون سنتيم، وهو عبارة عن مستحقات الفريق من عائدات كراء المركب التجاري المجاور للملعب الشرفي، التي تقدر ب300 مليون سنتيم سنويا.

كما ينتظر كذلك أن يخصص مجلس الجهة، الذي يعاب عليه تجاهل فريق النادي المكناسي طوال المواسم الثلاث الأخيرة، دعما ماديا للفريق يتجاوز 50 مليون سنتيم، فيما قدم رئيس جماعة مشور الستينية بدوره وعودا من أجل تخصيص دعم مادي لفريق النادي المكناسي.

ويأتي هذا الإجماع من لدن مجموعة من المجالس المنتخبة والمقاولات الخاصة، لدعم فريق النادي المكناسي لكرة القدم، بعد نجاح لجنة تصريف الأعمال التي تقود الفريق في إعطاء اشارات إجابية أعادت بناء جسر الثقة على مستوى التسيير الرياضي بمدينة مكناس، عكس باقي الفروع الأخرى للنادي التي تعيش أزمات داخلية بسبب عشوائية وانفرادية التسيير، أفقدت الداعمين الثقة في تخصيص منح مالية لهم، بل وباتوا مطالبين بتقديم تقارير مالية تبين أوجه صرف المنح السابقة المخصصة لهم من المال العام، وكذا عائدات كراء المرافق التابعة لهم والانخراطات خاصة المرتبطة بمراكز التكوين التي بفضلها يستغلون مجموعة من المرافق العمومية بالمجان.

اترك تعليقا

error: