- للإشهار -
السبت, يونيو 12, 2021
رياضة

تازة: القدس الرياضي التازي لكرة القدم بين مطرقة العقوبات المجحفة وسندان القتال من أجل الصعود.

الأحداث✍مكتب تازة.الحسن قرمان.

يعد فريق القدس الرياضي التازي لكرة القدم والممارس في القسم الثاني هواة،نموذجا للانجاز الرياضي المستمر والمتواصل على مستوى المدينة والأقليم ،وذلك بتصدره لسبورة ترتيب البطولة الوطنية هواة في قسمها الثاني مبتعدا عن مطارده المباشر:النادي الرياضي للفنيدق بفارق سبع(7)نقط دون احتساب ثلاث نقط الفوز بمباراة ازرو المشؤومة.بالتالي فهو على بعد خمس دورات من حسم الصعود الى القسم الأول هواة .هذا الانجاز الباهر بالنظر الى الظروف المادية الصعبة ،بل الكارثية التي يعيشها الفريق منذ بداية الموسم الرياضي وبكل مكوناته في غياب تام لأي دعم محلي،اقليمي او جهوي رسمي.وبالتالي تعزى نتائجه المذهلة داخل الميدان وخارجه كثمرة لتظافر جهود مكونات الفريق ،مشجعين،مساندين ومحسنين من أشخاص ذاتيين واعتباريين .مع تسجيل الغياب التام لدعم أعيان المدينة والاقليم عن أي التفاته مادية تدعم الفريق للمضي قدما في مساره الألمعي.ومع ذلك استمر هذا الفريق ولا زال في تحدي التحدي ومجابهة الاكراهات لتحقيق الهدف الرياضي بالصعود عن جدارة واستحقاق الى القسم الموالي،ورغم توالي الشكايات الكيدية والتواطئات من الفرق المنافسة لفرملة تقدمه وريادته للبطولة الوطنية هواة.هذا كله كوم .وما تفاجئ به هذا اليوم كوم اخر.فقد تلقى فريق القدس الرياضي ومعه الانصار والمشجعين قرارات العصبة الجهوية لفاس/مكناس كقطعة ثلج باردة على مشواة تغلي وكقشة تبقت لتقصم ظهر البعير.حيث قضت تلك الأخيرة بتغريم الفريق:100.000درهم -في الوقت الذي يدبر لقاءاته اسبوعا باسبوع في صراع مرير مع ماسبق ذكره من عراقيل واكراهات- ابعاد : الكاتب العام ،مدرب الفريق،مساعده،ممرض الفريق عن ممارسة اي نشاط رياضي لمدة خمس سنوات ، فضلا عن تغريمهم جميعا :50.000 درهم لكل واحد.!!!!!!!؟ في قضية ما يعرف باشراك لاعبين اثنين مصابين بكورونا.
لكن رغم الاعتبار المنطقي والواجب لهذه المصائب والمعيقات والجو العام الذي ينافس فيه هذا الفريق على تأكيد الصدارة وتحقيق الصعود وبغض النظر عن القرارات والاجراءات القانونية والادارية التي سيتخذها المكتب المسير للفريق على ضوء هاته المستجدات .أليس هذا هو الوقت الوحيد والمناسب لكل من تبقت له ذرة عقل ومثقال تبصر من منتخبي ومسؤولي وأعيان هذه المدينة لانقاذ الفريق ،بل انقاذ المدينة والوقوف مع ممثلها الرياضي في محنته ماديا ،وترافعيا مبتعدين كل البعد عن منطق المساومات الحزبوية والحسابات الانتخابوية اللعينة هذا ان تبقى لكم من حياء.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: