- للإشهار -
الخميس, مايو 13, 2021
حوادث

من يوقف تجاوزات ناظر الأوقاف بمدينة مكناس 

مكناس/خالد المسعودي 

 
قام مؤخرا، مالك المؤسسة التعليمية الخصوصية “ن. أ” الذي يدعى “ف.ب” والذي يشغل منصب ناظر الأوقاف بالعاصمة الإسماعيلية مكناس وذلك بتنسيق مع أحد سماسرته الذي يدعى ” ع. ح” بصفته رئيس لإحدى الجمعيات المحلية الذي كلف باستدعاء مجموعة من النساء و تجميعهن بالقرب من المؤسسة السالفة الذكر المتواجدة بتجزئة طه أناسي، بغرض الاستفادة من قفة رمضان.

إلا أن الغاية من هذه الخطة كانت تنظيم وقفة إحتجاجية غير قانونية بحضور حوالي 70 امرأة ضد مشروع عمومي وهو بناء مؤسسة تعليمية إبتدائية عمومية لفائدة أبناء الشعب انسجاما مع العناية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لقطاع التعليم و لأبناء شعبه، عوض ملاعب القرب التي شيدها المسؤول المذكور بهذه القطعة الأرضية التي كان يستغلها في تحد صارخ للقانون كمرآب لسيارات النقل المدرسي الخاصة بمؤسسته و كمرافق رياضية لفائدة تلميذات وتلامذة مؤسسته.

وبهذا التصرف اتضح وبشكل جلي أن المسؤول بنظارة الأوقاف عوض أن يكون نموذجا باعتباره يمثل إدارة تابعة لوزارة تشرف على تدبير جزء من أملاكها لكثير من الضرر، قام بهذا التصرف بتلطيخ سمعتها متسغلا عددا من النساء المأجورات في عمل لا أخلاقي، وفور إنتهاء الوقفة الاحتجاجية طالبت المشاركات في هذه المسرحية بتمكينهن من القفة الرمضانية وهددن بالتصعيد ضد المسؤول صاحب المؤسسة الخاصة.

وأمام هذا الوضع بادر إلى توجيههن إلى أحد الأسواق الممتازة وهو ما تسبب في عرقلة حركة السير على طول الطريق المؤدية لهذا السوق و خلق حالة من التجمهر والتدافع عل مستوى الطريق الوطنية رقم 6 وبالتالي تعريض حياة المشاركات للخطر واستغلال ظروفهن الاجتماعية وحالة احتياجهم والزج بهن في مسألة لا يعلمن تفاصيلها وحيثياتها، وقد كادت الأمور أن تخرج عن السيطرة لولا تدخل المصالح الأمنية والسلطة المحلية بمنطقة مرجان من جهة وكذا مصالح الدرك الملكي  والسلطة المحلية لعين عرمة من جهةٍ أخرى.
فمتى ستتدخل  السلطات المعنية لردع و محاسبة هـذا المسؤول وجميع المتواطئين معه؟

اترك تعليقا

error: