جرى، اليوم الأربعاء بالرباط، تسليم السلط بين أحمد رحو، الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس رئيسا لمجلس المنافسة، وسلفه إدريس الكراوي.

وفي تصريح بالمناسبة، عبر السيد رحو عن اعتزازه بالثقة المولوية التي وضعها فيه جلالة الملك، مؤكدا أن مجلس المنافسة يشكل لبنة لبناء اقتصاد متحرر متين ومنفتح على العالم ويساهم في تعزيز ثقة المستثمرين.

وأشار السيد رحو إلى أنه « لا يوجد اقتصاد متين إذا لم يتم احترام قواعد المنافسة وتكوين الأسعار »، مضيفا أن « بناء هذا الاقتصاد يعني تأمين المستثمرين والفاعلين وبالتالي حمايتهم من الممارسات التي تقوض استثماراتهم ».

وقال إن « دورنا هو التنظيم فيما يتعلق بالقوانين المتعلقة بحماية المستهلك وتحديد الأسعار وعملية التركيز. وهذا هو الدور المنوط بالمجلس بموجب الدستور والقوانين ذات الصلة، لكنه أيضا لبنة أساسية في بناء ثقة الفاعلين الاقتصاديين في الاقتصاد الوطني ».

من جهته، هنأ السيد الكراوي الرئيس الجديد لمجلس المنافسة على الثقة الملكية السامية التي حظي بها، متمنيا له كامل التوفيق في مهامه الجديدة.

كما أبرز دور المجلس والتزامه بخدمة اقتصاد مزدهر، مضيفا أن هذه المؤسسة تسهر على احترام النصوص بهدف بناء اقتصاد متين يعود بالنفع على المستثمرين والمواطنين والمستهلكين.

وأشاد السيد الكراوي، بالمناسبة ذاتها، بكفاءة أطر المجلس الذين يقومون بمهامهم بصرامة والتزام.