- للإشهار -
الخميس, أبريل 15, 2021
الأحداث الوطنية

بالصور..الفيدارلية المهنية لرصاصي المغرب تحتفي باليوم العالمي للترصيص وتكرم عدد من الرصاصيين بالرباط

الأحداث من الرباط 

إحتضن مقر غرفة الصناعة التقليدية لجهة الرباط سلا القنيطرة أمس الخميس 11مارس2021 ، ندوة صحفية تحت شعار” مهنة الترصيص” تجمعنا  احتفالا باليوم اليوم العالمي لمهنة الترصيص الذي يصادف 11مارس من كل سنة .

هذا الحدث الذي استهل بالاستماع إلى النشيد الوطني نظمته الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب بحضور مجموعة من حرفيي القطاع من مختلف المدن الى جانب فعاليات جمعوية وشركاء في القطاع .تم فيه تسليط الضوء على الرمزية الكبيرة لليوم العالمي للترصيص والمكانة المهمة التي تلعبها مهنة الترصيص داخل المجتمع.كما عرف اللقاء مداخلات الرصاصيين الحاضرين حول الاكراهات والمشاكل التي يعاني منها القطاع وسبل الدفع به إلى الأمام، مؤكدين في ذات الوقت ان هذا اليوم التواصلي والاحتفالي بمثابة عيد يعبرون فيه عن همومهم ومشاكلهم.

وفي كلمة له بالمناسبة اكد السيد عزيز برماكي رئيس الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب ان هذا اليوم هو بمتابة عيد ومناسبة للاحتفال بالرصاص الذي أعطى الشيئ الكثير لمهنة الترصيص، مبرزا ذات المتحدث ان الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب ابت الا ان تكرم عدد من الرصاصين وجمعهم لتوحيد الصف وتنظيم القطاع، وبالتالي يضيف السيد برماكي يصبح لدينا رصاص فاعل ومؤهل لخدمة المواطن .وأشار السيد برماكي ان اليوم العالمي للترصيص هو بمتابة اعتراف ايضا بالترصيص العام وبالرصاصيين .

وأضاف السيد برماكي ان الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب ستسعى الى الرقي بمهنة الترصيص للرفع من مستوى الأداء وجودة الاشغال والى انخراط الرصاصين في الأوراش الكبرى للتربية والتكوين من خلال تبادل الخبرات والتجارب بين مختلف الفرقاء المهنيين بما يتماشى مع الحاجيات الأساسية لمهنة الترصيص وجعل هذه الفئة فاعلا أساسيا في تأهيل هذه المهنة على ضوء التطورات الحاصلة في عالم التكنولوجيا الحديثة وظهور آليات جديدة ومتطورة. وعلى المستوى الاجتماعي أكد رئيس الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب ان الفيدرالية الآن بصدد دراسة عدة مشاريع اجتماعية يستفيد منها الرصاصين..

ولم يخفي السيد برماكي ان مهنة الترصيص لاتزال تعيش العشوائية وهنا يتجلى دور الفيدرالية يضيق السيد برماكي من خلال  إعادة هيكلة القطاع. 

وفي السياق نفسه قال السيد برماكي ان قطاع الترصيص عانى بدوره من تداعيات أزمة كورونا التي ألقت بظلالها على الأوضاع  المادية لفئة كبيرة من الرصاصين ، مشددا على أن الرصاص قال بدوره كلمته خلال الجائحة وساهم سواء على المستوى الجمعوي او التحسيسي.

ومن جانبه أعرب السيد عصام غازي مدير شركة نيكول المغرب عن فرحته بمشاركة الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب الاحتفال باليوم العالمي للترصيص، اليوم الذي تكلل  بعقد شراكة مع الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب تهم مجال التكوين والتاطير ودعم القطاع ايضا على مدار سنوات.


وأكد السيد غازي مدير شركة نيكول المغرب ان قطاع الترصيص لا يزال يعاني من العشوائية، ودور الفيدرالية هنا يقول السيد غازي هو النهوض بالقطاع ، وأشار السيد عصام غازي مدير شركة نيكول المغرب ان الشراكة بين شركة نيكول المغرب الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب تروم بالأساس الى تبادل الخبرات والتجارب بين الطرفين وتوقيعها جاء بعد سنة من الاشتغال مع الفيدرالية .


وتكريسا لمبدأ العرفان والاعتراف ورد الاعتبار لهذه المهنة تم توزيع شواهد تقديرية على الحرفيين الحاضرين وتكريم عدة وجوه اعطوا الكثير لمهنة الترصيص من طرف الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب كما قامت الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب بتكريم مدير شركة نيكول المغرب وعدد من المنابر الصحفية. 

وبدورها قامت شركة نيكول المغرب بتوزيع حقائب وصدريات على عدد من مهني الترصيص، المناسبة كانت ايضا فرصة كرمت فيها الفيدرالية المهنية لرصاصي المغرب ممثلة شركة نيكول المغرب الآنسة نجلاء بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

و عرفت هذه الندوة ايضا حضور عدة منابر إعلامية لمواكبة وتغطية هذا الحدث المتميز الذي انفردت به مدينة الرباط .

هذه الاحتفالية بالرصاصين والتي تمت وفق التدابير الاحترازية المتخدة من طرف الدولة وجميع المتدخلين للتصدي لوباء كورونا، استحسنها كل الحاضرين من الحرفيين والشركة الداعمة وابدوا رايهم لتكرار مثل هذه المبادرات.

ويعتبر هذا الحفل بمثابة لقاء تواصلي بين مختلف ممارسي حرفة الترصيص ورد الاعتبار لهذه المهنة و جمع اللم بين كل اطراف الترصيص من حرفيين ومهنيي و شركات إنتاج مواد الترصيص، و دراسة كذلك كل الاكراهات التي يعاني منها هذا القطاع.

 

اترك تعليقا

error: