- للإشهار -
الخميس, مايو 13, 2021
الأحداث الوطنية

الرميلي تسقط في فخ تبديد المال العام واستغلال النفوذ لصالح حزبها

الأحداث✍

لا تزال فضائح المديرة الجهوية للصحة مستمرة، حيث هذه المرة سقطت في فخ شبهة الاختلالات في تدبير مخزون الدواء، وشبهة استغلال النفوذ لتحقيق مصالح حزبية.
وحسب شكاية لحماة المال العام، إلى السيدة الاستاذة زينب العدوي رئيسة المجلس الأعلى للحسابات، فقد تم طلب فتح تحقيق في شبهة تبديد المال العام واستغلال النفوذ من طرف المديرة الجهوية للصحة بجهة الدار البيضاء السطات نبيلة الرميلي.
وقالت الهيئة المغربية لحماية المال العام، إنه “في إطار تتبعها لملفات نهب وتبذير المال العام توصلت الهيئة المغربية لحماية المال العام بمعطيات ووثائق تفيد بوجود شبهة اختلالات في تدبير مخزون الدواء على مستوى المديرية الجهوية للصحة بالدار البيضاء، واستغلال النفوذ لتحقيق مصالح حزبية”.
وكشفت الشكاية ذاتها، أن “العديد من مدراء المراكز الصحية بجهة الدار البيضاء السطات، وجهوا مراسلات للمديرة الجهوية للصحة، يؤكدون من خلالها على انعدام خمسة أنواع من الأدوية”، مضيفة أن “نفاذ مخزون هذه الأدوية جاء مباشرة بعد اقتناء المندوبية للصحة بجهة الدار البيضاء السطات لكميات مهمة، قادرة على تغطية احتياجات لما يزيد عن 5 سنوات من الاستعمال، بناء على ما أكدته التقارير الصادرة عن نفس المديرية”.
وأشار حماة المال العام، الى أنهم توصلوا بصور “تفيد انخراط السيدة المديرة الجهوية للصحة في حملة لتوزيع الأدوية، نظمها أحد الأحزاب الوطنية، حيث أنه تم تحويل مخزون الدواء موضوع الخصاص إلى هذه حملة”.
وأكدت الشكاية على أنه “انسجاما مع المبدأ الدستوري الذي ينص على ربط المسؤولية بالمحاسبة ومرتكزات الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد التي صادق عليها المغرب، ومع الخطاب الرسمي الداعي الى حماية المال العام والثروات الوطنية والمجهودات التي قطعها المغرب في هذا المجال: خاصة بعد إقرار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، نلتمس منكم السيدة الرئيسة إعطاء تعليماتكم للجهات المختصة بفتح تحقيق في شبهة الاختلالات الواردة أعلاه، واستجلاء الحقيقية ومتابعة المتورطين المفترضين طبقا للقوانين الجاري بها العمل”.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: