- للإشهار -
الأربعاء, مايو 12, 2021
الأحداث المحلية

استفحال ظاهرة التسول في الملتقيات الطرقية والاشارات المرورية بمدينة مكناس  

مكناس/خالد المسعودي

عرفت ظاهرة التسول بالملتقيات الطرقية والاشارات المرورية بشوارع مدينة مكناس، استفحالا خطيرا خلال الشهور الأخيرة، مما يوحي بأن ممتهنيها تحولوا من هواة الى محترفين، وان دائرتهم تتسع يوما بعد يوم بسبب المداخيل المهمة التي يحققونها من هذا النشاط المحظور.

وتوصلت جريدة “الأحداث” بشكايات وارتسامات مجموعة من المواطنين، يؤكدون من خلالها استفحال هذه الظاهرة وانتشارها بشكل واسع، خاصة بالاشارات المرورية وكذا بجانب الوكالات البنكية والبريدية و وكالات الخدمات وتحويل الأموال، في غياب أي تدخل زاجر أو مقاربة اجتماعية للحد منها.

من جهة أخرى يلجأ الكثير من محترفي هذه الظاهرة، وهم من جنسيات مختلفة، خاصة اللاجئين السوريين والمهاجرين المنحدرين من دول جنوب الصحراء وكذا مجموعة من المغاربة، الى استخدام الأطفال والرضع لاستمالة المحسنين، الامر الذي يعتبر خرقا صارخا للمواثيق والمعاهدات الدولية التي وقع عليها المغرب، و

المتعلقة بحماية الأطفال ومنع استغلالهم، ناهيك عن بزوغ ظواهر جديدة لها ارتباط بالظاهرة، وهي تسول القاصرين وأشخاص يدعون أنهم طلبة الكتاتيب القرآنية وكذا ظاهرة التسول بالعنف.

 

اترك تعليقا

error: