- للإشهار -
الجمعة, مايو 14, 2021
الأحداث المحلية

مكناس.. حملة تحسيسية بسيدي بوزكري لمكافحة انتشار فيروس كورونا

مكناس/خالد المسعودي 

واصلت اليوم الأحد 11 أبريل الجاري السلطة المحلية بالملحقة الإدارية 16 بحضور عناصر القوات المساعدة و أعوان السلطة و بتنسيق مع جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة حملة للتوعية والتحسيس حول أهمية الوقاية ومكافحة إنتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وتسعى هذه المبادرة المنظمة منذ إنتشار جائحة من طرف “السلطة المحلية”، إلى تحسيس ساكنة سيدي بوزكري وزوارها بالمخاطر المتصلة ب(كوفيد-19)، والسلوكات الواجب التقيد بها لمكافحة انتشاره.


كما تروم هذه الحملة، التي تأتي في سياق المبادرات والعمليات المنظمة على الصعيد المحلي لدعم السلطات العمومية والصحية في معركتها اليومية والمتواصلة ضد الوباء، أن تكون دعوة للمواطنين للتقيد بالتدابير الوقائية المعمول بها من طرف السلطات لتفادي العدوى أو الإصابة وصون السلامة الصحية للأفراد.


وهكذا، جاب رجال السلطة والمجتمع المدني باستعمال مكبرات الصوت مختلف الشوراع وأزقة سيدي بوزكري، لاسيما الأحياء التي تعرف نشاطا كبيرا ومكثفا، قصد تنبيه المواطنين حول المخاطر التي قد يواجهونها في حال عدم احترام التدابير الاحترازية في ظل هذه الظرفية الحساسة التي تمر منها المملكة ودعوتهم إلى عدم الاستهانة بخطورة الفيروس.


وبالمناسبة، أكد الفاعلين الجمعويين المشاركين، أن هذه الحملات تشكل وسيلة ناجعة لتحسيس المواطنين إزاء أهمية الوعي بخطر عدم التقيد بالتدابير الصحية المنصوص عليها من قبل السلطات لمكافحة جائحة (كوفيد-19).
وأضاف أن السلطة المحلية بمعية المجتمع المدني تسهر على نشر الرسائل الموجهة، من جهة، إلى تشجيع الأفراد على الامتثال لتوصيات وتوجيهات السلطات المختصة، ومن جهة أخرى، توضيح المنهجية الوقائية الواجب اتباعها، من خلال ارتداء الكمامات الواقية واحترام التباعد الجسدي والتعقيم المستمر لليدين.
وشدد على أن “سكان سيدي بوزكري يجب أن يعرفوا أن المعركة ضد الفيروس متواصلة، و الحيطة واليقظة يجب أن تتواصل لتفادي أية إصابة أو عدوى.
وأكد، في هذا الإطار، على “الوضعية الحساسة الحالية التي لا تسمح بأي تراخ أو زيغ من طرف المواطنين المطالبين بالتحلي بالمسؤولية والوعي”.
وخلص إلى أن “احترام الجميع للتدابير الوقائية والصحية سيساهم في حماية والحفاظ على حياتنا وحياة الآخرين”.

اترك تعليقا

error: