- للإشهار -
السبت, أبريل 10, 2021
الأحداث المحلية

بالصور..هذه حقيقة المجازر الجماعية لتيزنيت..وضع كارثي والساكنة تدق ناقوس الخطر

الأحداث✍خالد الواصف

تزنيت – توصلت جريدة الأحداث من مصادر خاصة بصور جديدة وحصرية تبين حقيقة المذبح الجماعي لتيزنيت الذي يعيش على وقع ممارسات خطيرة وكارثية خصوصا والمرفق المذكور، يعتبر الرئيسي والوحيد بالمدينة..

ووفق ما هو معاين بهذه الصور الصادمة..يلاحظ من الوهلة الأولى، حجم الكارثة ،والظروف الغير الصحية التي تحيط بعمليات الذبح والسلخ ونقل اللحوم الى جانب حجم الأضرار والأخطار الصحية المحدقة بالسلامة الصحية للحوم المنتجة التي يمكن أن تشكل تهديدا مباشرا لصحة المواطن التيزنيتي.

وما يزيد من تعقيد الوضع هو الحالة المزرية لهذا المرفق الذي يوفر اللحوم الحمراء لساكنة تيزنيت والذي تغيب فيه ابسط شروط السلامة الصحية المطلوبة في عمليتي الذبح والسلخ، حيث يعمد إلى رمي جميع أحشاء الذبائح وقوائمها ورؤوسها على الأرض والتي تبقى سريعة التأثر بمختلف أنواع البكتيريا والحشرات الضارة التي قد تسبب أمراضا لمستهليكها، ناهيك عن تعطل الرافعات والوسائل اللوجيستيكية التي تحمل وتنقل الأبقار الثقيلة..كما أن وضع وظروف المرافق الصحية تبقى غير صالحة للاستعمال .

وقد أثارث هذه المشاهد والصور المريعة والبشعة للمرفق الذي يتم فيه ذبح وسلخ الماشية والأكباش العديد من الاستفسارات والتساؤلات وسط ساكنة المدينة ..

هذه الفضيحة المدوية،اعتبرتها ساكنة تزنيت استهتار واضح في حق سلامتها، في غياب تام لأبسط الشروط  الصحية التي تسهل انتشار شتى أصناف البكتيريا، الناتجة عن غياب النظافة اللازمة وعن غياب تسير معقلن لهذا المرفق الحيوي الذي يبقى فقط مجرد مستخلص للضرائب والواجبات لا اكثر! ، في غياب تام لأية محاولة لتأهيله وإصلاحه لتجويد خدماته،بما فيها  الحفاظ على السلامة الصحية للمستخدمين به من جهة وسلامة المستهلكين من جهة أخرى . 

وبحسب ذات المصادر فأن انقطاع الماء الصالح للشرب و تناثر النفايات الصلبة والسائلة الخاصة بفضلات البهائم وأكوام الدماء الناتجة عن عملية الذبح ووضعية الارضية المتهالكة..عجلوا  بتقريب الصورة الواقعية لهذا المرفق إلى عموم المواطنين وإلى المسؤولين لعلهم يجدون طريقا لإصلاحه والإهتمام به في اقرب وقت ممكن..

 وهنا  لابد من طرح عدة اسئلة منها: .. إلى متى ستستمر هذه الممارسات..؟ و أين  هو دور المسؤولين والسياسيين وهل على علم بما يقع داخل هذا  المرفق؟

ولماذا لا يتم الترخيص للمجازر الخاصة التي يمكن أن تنقذ ماء وجه المدينة بخدمات في المستوى ..؟

error: