- للإشهار -
الأربعاء, أبريل 14, 2021
الأحداث المحلية

أبعاد مشروع التقنين..محور لقاء جمع عامل إقليم الحسيمة بممثلي جمعيات المجتمع المدني عن دائرة كتامة

الحسيمة / محمد شيبة

تم زوال امس الخميس 18 مارس2021 عقد اجتماع بمقر عمالة إقليم الحسيمة برئاسة السيد فريد شوراق عامل الاقليم وبحضور السيد رئيس دائرة كتامة وبعض ممثلي جمعيات المجتمع المدني عن دائرة كتامة .

الاجتماع تم في إطار ترسيخ سياسة التواصل مع هيئات المجتمع المدني على ضوء النقاش الدائر والمستجد القانوني بمصادقة المجلس الحكومي على مشروع قانون تقنين الكيف، سيما بعد تداول معلومات مضللة ومغلوطة من قبل بعض الاطراف من شأنها تضليل الساكنة المحلية.
حيث تطرق السيد العامل في مداخلته إلى الشرح التفصيلي لأبعاد مشروع التقنين التنموية والاقتصادية والاجتماعية والحقوقية والبيئية ، مؤكدا أن مشروع التقنين مشروع اقتصادي واعد وكبير سيعود بالنفع الكبير على المنطقة من خلال اعتماد مقاربة تنموية شاملة تنخرط فيها الساكنةو الشركات والتعاونيات وتحت اشراف مباشر للوكالة الوطنية في إطار سيسمح للمزارعين والفلاحين بالاستفادة بالدرجة الاولى من المشروع ، سواء من خلال مداخيل الزراعة ( ثمن بيع الكيف ) الذي سيكون 3 اضعاف الأثمان الحالية ، فضلا عن انخراط الفلاحين وشباب المنطقة في دورات تكوينية في المجال وتعاونيات ولجان سيعهد اليها دعم ومصاحبة المزارعين .
من جهة اخرى أكد السيد العامل وفي معرض إجابته على تساؤلات ممثلي الجمعيات الحاضرة، أن وحدات إنتاج الشركات ستقام داخل المجال الترابي للمنطقة بما من شأنه أن يعزز البنيات التحتية اللازمة والضرورية لهكذا مشاريع إنمائية، ويسمح من جهة أخرى بتوفير فرص شغل لليد العاملة المحلية سواء في التجميع او التخزين او المعالجة او النقل …، فضلا عن انخراط الدولة في دعم المقاولات الصغرى ذات الصلة بالمشروع وتشجيعها على الاندماج والإنتاج في إطار تعاوني قانوني مدر للدخل .
وفي سؤال عن تساؤلات الساكنة حول إشكاليات تمليك الاراضي في إطار التحديد الغابوي ، أكد السيد العامل على انخراط إدارة المياه والغابات التام في إنجاح مشروع التقنين، عبر تقديم مجموعة من التسهيلات لتمكين الفلاحين من تسوية ملفاتهم و تمليك أراضيهم سواء عبر الكراء او الشراء بأثمان جد مناسبة .

كما أكد السيد العامل على أن الانخراط في مشروع التقنين سيسمح بإسقاط المتابعات في حق المزارعين المتابعين وان المشروع سيشمل المناطق التاريخية للكيف (كتامة- بني سدات- بني خالد ) كمرحلة اولى ، بما يسمح بتنمية حقيقية للمنطقة برمتها على كافة المستويات بالنظر إلى الايرادات المالية المهمة التي تتجاوز 20 مليار دولار ، مؤكدا في الوقت نفسه على ضرورة تظافر كافة الجهود من أجل إنجاح هذا المشروع الواعد والتسريع في تنزيله عبر تنظيم لقاءات تواصلية لطمأنة الساكنة والانصات والأخذ بعين الاعتبار لمطالبهم المشروعة.

اترك تعليقا

error: