أعلنت ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، اليوم الخميس، 18 مارس الجاري أنها فتحت تحقيقا لتحديد هوية شخص بلباس مدني، ظهر في صور ومقاطع فيديو، استعمل العنف اثناء تفريق تجمهر للأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وأكدت ولاية الجهة في بلاغ لها، أن مصالحها باشرت التحقيق للكشف عن ظروف وملابسات الوقائع المشار إليها، مع تحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات القانونية اللازمة.

وكان نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك تداولوا صورا وفيدوهات لشخص بزي مدني قام بتعنيف وضرب محتجين، ما أثار موجة عارمة من الغضب، حيث طالب معلقون بضرورة فتح تحقيق في الموضوع ومحاسبة المعني بالأمر