الوالي اليعقوبي..رجل التوازنات وسياسة القرب والعين التي لا تنام لتحقيق الرؤية الملكية - الأحداث المغربية - Alahdat
- للإشهار -
الجمعة, يناير 28, 2022
الأحداث المحلية

الوالي اليعقوبي..رجل التوازنات وسياسة القرب والعين التي لا تنام لتحقيق الرؤية الملكية

الاحداث من الرباط 

لازال الوالي محمد اليعقوبي، ومنذ أن عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ،واليا على جهة الرباط سلا القنيطرة وعامل عمالة الرباط يوم07 فبراير 2019
يعمل جادا مجتهدا يخدم مصالح المواطنين، ليس من داخل المكتب فحسب، بل على الأرض وفي الميدان..

والجميع يتذكر ان انتظار  أهل جهة الرباط لم يدم طويلا، يوم تعينه على رأس جهة الرباط سلا القنيطرة، إذ باشر اليعقوبي انذاك في ممارسة مهامه بسرعة فائقة، بعد أن جمع عمال الجهة لعرض تصوره، ووضع خارطة طريق متجانسة بينه وبين وعمال سلا والقنيطرة والخميسات والصخيرات تمارة

اليعقوبي رجل دولة مجد لا يعرف الكسل طريقا إليه.يقف على كل كبيرة وصغيرة …يراقب على مدار الساعة وبدون كلل أو ملل مختلف الأوراش والمشاريع التنموية الكبرى بعاصمة الأنوار  لتحقيق الرؤية الملكية الرشيدة التي تطمح إلى جعل عاصمة المملكة تليق بكونها واحدا من مراكز الحضارة المشعة في العالم.

وتُحسب للوالي محمد اليعقوبي عصاميته انطلاقا من مدينة بركان. كما تُحسب له خبرته الكبيرة في تدبير الموانئ، ولكن أكبر نجاحاته هي قدرته على تخطي كافة العقبات السياسية، حيث يشهد له الخصوم قبل الأصدقاء بذلك، فالرجل لاينام له جفن إلا والمشاريع كاملة مدروسة من كل الجوانب وجاهزة للتنفيذ او الافتتاح ….

ويبحث الوالي اليعقوبي باستمرار في أسباب بطء بعض الشركات في تنفيذ مشاريعها،ويقوم اليعقوبي يوميا بجولة بين الرباط وسلا للوقوف على سير المشاريع التي تدخل ضمن مشروع الرباط  “عاصمة الأنوار”

هدم الوالي اليعقوبي البناء العشوائي على طول امتداد الشريط الساحلي، ابتداء من العاصمة الرباط، دون اكتراث بما يتم إشهاره في وجهه من علاقات نافذه لمحتلي الملك البحري، حيث أصر على هدم مجموعة من بنايات المخالفين دون اكتراث بالأوراق التي يتم إشهارها في وجهه.

اليعقوبي يستثمر، وربما مثله من الولاة قليلون، في انتصارات التكنولوجيا وتقدمها، وكثيرا ما شوهد وهو يسير ويراقب أوراش بناء المدينة، ويتابعها عن كثب، من خلال حاسوبه الشخصي

وقد نجح  اليعقوبي في الحصول على مهام حساسة تحتاج إلى كثير من الثقة الكبرى، منها تكليفه شخصيا بالإشراف على وصول الوفد الأمريكي الإسرائيلي إلى المغرب لتوقيع الاتفاقيات الثلاثية للتعاون بين جميع الأطراف.

نجاحات الوالي اليعقوبي ليست صدفة..بل قصة كفاح شاب 
كافح من أجل العمل على تطوير ذاته، إلى أن شق لنفسه طريقاً أكاديميا مميزاً ليحصل على دبلوم مهندس دولة في الهندسة المدنية من المدرسة الحسنية للأشغال العمومية بالدار البيضاء، ما سيؤهله إلى ولوج عالم المرافئ والموانئ البحرية، التي سيطبق عليها ميدانيا كل ما حصله علميا من معارف وتجارب، وستكون البداية من منصب رئيس استغلال ميناء مدينة أكادير التجاري، إحدى كبريات المدن المغربية الذائعة الصيت عالميا، وذلك في سبتمبر 1992.

ونظرا لنجاح.المهندس محمد اليعقوبي في تدبير شؤون ميناء مدينة أكادير، سيعتمد عليه في إصلاح شؤون ميناء مدينة طانطان أيضا، ثم بعدها سيتربع مديرا ناجحا بكل المقاييس، وفي سبتمبر 1998 سيقوم بإعادة هيكلة قطاع الصيد البحري بمدينة العيون، وسيبني لها ميناء يعد الأول من نوعه في المنطقة الجنوبية للمغرب، وستكون مرحلة إدارته ميناء العيون المرحلة الأهم لسطوع نجم المهندس الشاب، تلك المرحلة التي سيصفها لـ”العرب” محمد بيجديكن كبير المهنيين في الشؤون البحرية بمدينة أكادير بقوله “كانت مرحة مشرقة في تاريخ ذلك الشاب البَرْكاني المواظب على عمله المُجد المُجتهد المحترم للقانون”

error: