- للإشهار -
الجمعة, مايو 14, 2021
الأحداث المحلية

وجدة : ساكنة المدينة القديمة تعاني الفقر و القفف تفرق بجوارهم دون ان يستفيدون منها.

الأحداث✍ابراهيم ادريسي

تقوم جمعيات خيرية مشكورة بتوزيع قفف رمضان على المحتاجين في إطار تضامني جزاهم الله خيرا.

و يمنح لكل مستفيد وصل او سك يأخذ مقابله قفة رمضانية بمحل بشارع مراكش.

تبدو الامور عادية نصفق لها جميعا و نحن نتابع هذه الجمعيات تقوم بواجب ديني و وطني بمساعدة المحتاجين و المواطنين الذين يعيشون الهشاشة.

الذي لم ينتبه له مسؤولي هذه الجمعيات الخيرية ان المحل متواجد بشارع مراكش و هو جزء من المدينة القديمة التي تعيش فيها ساكنة اغلبها تعيش الفقر او تعاني الهشاشة كدرب السانية ،سوق لغزل، درب زيتونة ،درب مليدة…

هذه الساكنة التي تشاهد بأم اعينها ان المستفيدون من القفف يأتون من كل مناطق المدينة ، بينما هم الذي يبعد عنهم المحل المعني فقط بثلاثين متر لا يستفيدون من القفف ، كانهم من الطبقة الغنية او المتوسطة.

اغلب هذه الساكنة ارامل ، مطلقات ،ايتام و فقراء “تفوت فيهم الصدقة” و لا يستفيدون من هذه القفف.

لو كان المحل بعيد عنهم “لا عين شافت لا قلب وجع…” .

فرب نشاط أريد به خيرا حمل صاحبه اثما.

الذي نحن متاكدون منه ان المسؤول عن الجمعية الخيرية لم ينتبه للأمر فقط ، و ليس من شيمه إقصاء فئات هشة من مساعداته ، فنرجو ان يستدرك الأمر .

الله يثبت الاجر و يجعله في ميزان حسناتكم.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: