- للإشهار -
الأحد, أبريل 11, 2021
الأحداث المحلية

مستوصف بياضة بآسفي ..كسب قلوب الناس لا يكلف شيئا

الأحداث✍محمد اعويفية

َأنا هنا لا أبالغ في الوصف ولا أجامل أحدا وما عرفت عن نفسي ذلك يوما، ولكنني أحاول قدر جهدي أن أنقل ماوقع والحقيقة كما رأيتها بأم عيني وأحسستها بكل جوارحي.
انشراح الصدر و الإرتياح الكامل هو الإنطباع الذي أستشعره مع مغادرة مستوصف بياضة بمعية السيد الوالد أمد المولى عز وجل في عمره بعد أخذه أولى جرعات اللقاح ضد كوفيد19 .
حقيقة أن ما رأيناه يعد واجبا يدخل في خانة قول الحُسنى للناس والتعامل معهم بالمعروف الذي أمر به الله تعالى ،ولكنني ارتأيت أنه من الواجب الثناء الصادق على كل الأطر الطبية العاملة بهذا المستوصف و رجلا الأمن والإعراب لهم جميعا عن امتناني و شكري لاهتمامهم واحترامهم للمواطنين وتقديم النصح لهم في جو يسوده النظام والمحبة والألفة والبشاشة التي يوزعونها عليهم بسخاء ، كل هذه الروح الإيجابية السائدة انعكست على كيفية إنجاز المهمات التي تتم بكل سلاسة، وبالتغافل والتغاضي عن بعض الأخطاء والتقليل من تأفف وتدمر البعض و وأد النزاعات والمشاكل في مهدها .
تشعر بحرص الطاقم المكلف بالتلقيح ضد كورونا الشديد على التقرب من المواطنين وعلى إدراكه البالغ بقيمة مهارة الإنصات والتواصل ، دون اغفان منه أن المواطنين لهم نفس مملوءة بالكبرياء والعزة ولا سبيل لكسب ثقتهم ومحبتهم واحترامهم والإستحواذ على قلوبهم بشكل تام سوى بنهج طرق مهذبة تسعدهم وتشعرهم بمتعة وحلاوة التعامل ورُقيه.
النبل في مد يد المساعدة و الملاطفة والتبسم والتلقائية وترك التكلف و الصدق في التعامل خير مقياس يمكن أن نقيس به مردودية أي إدارة كيفما كانت نوع الخدمة التي تقدمها للمواطنين وما مدى نجاحها في هذا التقديم.
أعتقد أنني والسيد الوالد وكل مواطن آخر ولج مستوصف بياضة راض الرضا الكامل من داخله على التعامل النابع من قلبٍ مؤمن بما يفعله ، والذي يبقى على استعداد تام ودائم للمزيد من البذل والعطاء ، لأن له في ذلك عند الله أولا وعند الناس أغلى وأعمق الوقع والأثر .

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: