- للإشهار -
الجمعة, أبريل 16, 2021
الأحداث المحلية

مراكش ..القنصل الامريكي في زيارة للاعدادية المنصور الذهبي رفقة مدير الأكاديمية الجهوية ورئيس الفدرالية الوطنية.

الأحداث✍

قام القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية “لورانس راندولف”، بعد زوال يوم أمس الجمعة 5 مارس الجاري، بزيارة الى مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، وذلك من أجل التباحث مع مسؤولي الأكاديمية حول وتيرة تنفيذ وتحقيق أهداف مشروع التعليم الثانوي، والذي يندرج ضمن “الميثاق الثاني” للتعاون بين المملكة المغربية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية.

و توجه القنصل العام والوفد المرافق له مع مدير اكاديمية مراكش، بالإضافة إلى مسؤولين عن وكالة حساب تحدي الألفية بالمغرب، وممثل عن وزارة التربية الوطنية ورئيس الفيدرالية الوطنية لجمعيات الآباء، الى إعدادية المنصور الذهبي المتواجدة بتراب مقاطعة المدينة، وذلك للاطلاع على الحصيلة المرحلية لتنفيذ مختلف مكونات مشروع “التعليم الثانوي”، والذي يندرج ضمن “الميثاق الثاني” كعينة عن المؤسسات التي استفادت من هذا المشروع.

و قد قدم مولاي احمد الكريمي، مدير الأكاديمية للقنصل العام والوفد المرافق له الشروحات والمعلومات المتعلقة بالإنجازات التي تحققت في إطار تنزيل نموذج “ثانوية التحدي”، الذي كان يحمل سابقا اسم “النموذج المندمج لتحسين مؤسسات التعليم الثانوي”. هذا النموذج الذي يتم تنزيله على مستوى 28 مؤسسة للتعليم الثانوي بجهة مراكش آسفي، ضمنها 13 مؤسسة على مستوى مدينة مراكش.

وهمت الإنجازات التي تم عرضها على القنصل العام على الخصوص استكمال إعداد “مشروع المؤسسة المندمجة”، وكذا الشروع في أشغال إعادة تأهيل بنيتها التحتية، بعد اقتناء التجهيزات المعلوماتية و و الديداكتيكية اللازمة للرفع من جودة التعلمات.

وكما هو معلوم تحظى المؤسسات التعليمية المستفيدة من تنزيل نموذج “ثانوية التحدي”، الذي يرتكز على دعامة “مشروع المؤسسة المندمج”، بدعم مندمج يهم تعزيز استقلاليتها الإدارية والمالية، وكذا تشجيع اعتماد منهج تربوي يتمحور حول التلميذ، وتحسين المحيط المادي للتعلمات بفضل إعادة تأهيل البنيات التحتية المدرسية، فضلا عن توفير التجهيزات الضرورية للابتكار البيداغوجي.

و يهدف مشروع “التعليم الثانوي”، الذي رصد له غلاف مالي قدره 112 مليون دولار، إلى تحسين جودة وملاءمة برامج التعليم الثانوي (الإعدادي والتأهيلي) وضمان الولوج المتكافئ إلى هذا التعليم. ويندرج تنزيل هذا المشروع في إطار التعاون الوثيق مع وزارة التربية الوطنية، وذلك في انسجام مع مقتضيات القانون الإطار 51-17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: