- للإشهار -
الجمعة, أبريل 16, 2021
الأحداث المحلية

كواليس السياسة بإقليم الجديدة هل سيقود الشريف محمد زاهدي قافلة الحمامة في الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة؟

الأحداث✍

لقطع الشك باليقين، تم انتخاب السيد محمد زاهدي عن حزب الأصالة والمعاصرة رئيسا للمجلس الاقليمي للجديدة.

وحصل السيد زاهدي ، المرشح الوحيد لهذا المنصب ، على 21 صوت من أصل 27 عضوا المشكلين للمجلس .

وانتخب المجلس ، أعضاء المكتب المسير المتكون من أربعة نواب ، ويتعلق الأمر بالنائب الأول محمد مهدب عن الحركة الشعبية ، والثاني مصطفى أبا تراب عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، والثالث الراوي حسن عن حزب الاستقلال ، والرابع المرحوم مصطفى المخنتر رحمة الله عليه عن حزب الحركة الشعبية .

فيما عاد منصب كاتب المجلس لمصطفى بايدوري عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، ونائبه مصطفى النعتي.

يذكر أن خمسة لوائح دخلت غمار انتخابات أعضاء المجلس الإقليمي للجديدة.

فهل يقود السيد محمد زاهدي قافلة الحمامة إلى بر الأمان حسب ما يروج لضمان مقعد برلماني بإقليم الجديدة..؟ بعد زلزال الإستقالات و خروج غسيل خلافات الرفاق إلى الرأي العام أخرها إستقالة جماعية من الكتابة المحلية للحزب بجماعة مولاي عبدالله أمغار.

منبر جريدة “الأحداث” سيحاول أخد تصريح من السيد رئيس المجلس الإقليمي لتنوير الرأي عام حول ما يروج في كواليس الساحة السياسية بإقليم الجديدة.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: