- للإشهار -
الأربعاء, أبريل 14, 2021
الأحداث المحلية

رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الرباط: تحقيق الاكتفاء الذاتي من السكر يجب أن يكون من اهتمامات الحكومة

الأحداث/ متابعة 

قال ادريس الراضي، رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الرباط سلا القنيطرة، إن قطاع إنتاج السكر بالمغرب حقق خطوات مهمة جعلته من القطاعات الرائدة ومثالا يحتذى به بالنسبة لباقي سلاسل الإنتاج الفلاحية.

وأوضح الراضي في تصريح  صحفي له على هامش أشغال النسخة الرابعة من المؤتمر الدولي للسكر بالمغرب، المنظم بالدار البيضاء في صيغة شبه رقمية، حول موضوع “القطاع السكري العالمي: أية سبل للنمو؟”، أن قطاع إنتاج السكر بالمغرب يشغل حوالي 80 ألف فلاح يستفيدون من 2 مليار ونصف درهم من المداخيل التي يدرها القطاع، كما يعد من بين القطاعات التي تمكت من تأمين التغطية الصحية للفلاحين.

وأضاف أن كافة المتدخلين في سلسلة الإنتاج وخاصة المعامل لعبت دورا مهما في تحقيق هذه الأهداف، مشيرا إلى أن العاملين بالمنظومة الاقتصادية للاقتصاد بإمكانهم أن يشكلوا نواة طبقة متوسطة فلاحية كما دعا إلى ذلك جلالة الملك محمد السادس، داعيا الحكومة إلى إيلاء مزيد من الاهتمام والرعاية لهذا القطاع.

ومن بين مظاهر هذا الاهتمام، طالب الراضي بالدفع نحو رفع المساحات المزروعة لا سيما وأن السكر يعد مادة أساسية لدى المغاربة، مؤكدا أن هذه الخطوة ستمكن المغرب من تقليص الاستيراد وتحقيق الاكتفاء الذاتي والمضي قدما في التصدير.

وبخصوص إشكالية المياه، التي تعد من بين العراقيل التي تعيق انطلاق القطاع بالسرعة القصوى، أوضح رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الرباط سلا القنيطرة أن هذه النقطة يتم معالجتها بشكل يضمن تذليل العقبات أمام سلسلة الإنتاج، وذلك عن طريق الاعتماد على تقنية الري بالتنقيط، بهدف عقلنة استعمال المياه، مؤكدا أن معامل إنتاج السكر لعبت دورا كبيرا في وضع أسس هذه التقنية في المساحات المزروعة بمناطق الإنتاج.

ويجمع المؤتمر الدولي للسكر بالمغرب، الذي تنظمه الجمعية المهنية للسكر،  بتعاون مع المنظمة الدولية للسكر، حوالي 500 مشارك من جنسيات مختلفة، لتدارس الرهانات الاسراتيجية للقطاع السكري على المستويين المحلي والدولي، خاصة ما يتعلق بتأثير جائحة (كوفيد 19) على سوق السكر والتحديات المرتبطة بالماء، وكذا سبل التنويع ورهانات الابتكار والبحث والتنمية

اترك تعليقا

error: