- للإشهار -
الأربعاء, أبريل 14, 2021
الأحداث المحلية

مقهى تؤرق الساكنة وصاحبها “يحتمي” بمعارفه في عمالة أسفي

الأحداث✍

غابت عمليات الردع كليا لمقهى “دبي” بمدينة اسفي، وغابت معها الأسباب المجهولة للقيام بالحملات الأمنية.

تستنكر ساكنة تجزئة لالة هنية الحمرية المجاورين لمقهى “دبي” المتواجدة بشارع مولاي ادريس الأول، ما يقع من منكرات بهذا المقهى من “دعارة” و “استهلاك للمخدرات” على عينك يا ابن عدي ، ناهيك عن الخصومات التي تقع بين الفينة والأخرى ، و الإخلال بقانون الطوارئ والقيود المعتمدة من طرف السلطات المغربية والقاضية بإغلاق المقاهي في حدود الساعة الثامنة ليلا، مسجلين غياب السلطات في أداء واجبها.

ويوضح السكان في تصريحات متطابقة لجريدة الأحداث، أن صاحب المقهى يستغل هذا التغاضي من طرف السلطات، في التمادي كثيرآ في تصرفاته اللامسؤولة المتمثلة في جلب قاصرات وأصحاب السوابق العدلية و بائعي المخدرات الصلبة و العاهرات. وأعرب السكان، عن استيائهم من الممارسات اللاأخلاقية، مما يجعلهم مفتقدين للراحة النفسية، جراء القلق المستمر خاصة على أبنائهم. ويضيف السكان المشتكون، أن صاحب المقهى دائما ما يتحجج بأن له معارف و نفوذ على مستوى عمالة اسفي .

وطالب السكان، عامل عمالة اقليم اسفي والسلطات المحلية المختصة “بالتدخل العاجل لوضع حد لعربدات صاحب المقهى، وترتيب الجزاءات المناسبة عليه وعلى من يتستر عليه”، محتفظين لأنفسهم بكل الأشكال الاحتجاجية المشروعة.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: