- للإشهار -
الجمعة, مايو 14, 2021
الأحداث المحليةالأحداث TV

بين واد الرمان و عين الجمعة .. الأمطار تواصل فضح ضعف و هشاشة الإصلاحات بالطريق الإقليمية 7006

مكناس/خالد المسعودي

 

أدت الأمطار الأخيرة التي شهدتها عين الجمعة نهاية الأسبوع الماضي إلى إنقطاع الطريق الرابطة بين واد الرمان و عين الجمعة على مستوى “سيدي بوخبزة”، مما أدى إلى اضطراب و ارتباك في حركة المرور حيث وجد مستعملو الطريق أنفسهم عاجزين عن إتمام عملية السير في الاتجاهين معا.
إن توقف حركة المرور بهذه النقطة ناتج عن الفيضانات القوية التي عرفها الوادي المجاور و الذي لم تستطع القنطرة الصغيرة المتواجدة على الطريق استيعابها فغمرت المياه المتدفقة الطريق و أصبح المكان عبارة عن بحيرة كبيرة و عميقة تسببت في عرقلة حركة السير حيث تفاجأ السائقون بالسيول الكثيرة وهي تغمر و تنساب فوق القنطرة فاضطر العديد منهم إلى التوقف و عدم المجازفة خوفا من أن تجرف المياه المتدفقة سياراتهم. وقد قامت “الأحداث” بزيارة للمكان حيث وقفت على معاناة مستعملي الطريق خصوصا منهم التلاميذ للوصول إلى المدرسة وكذا الفلاحين إلى حقولهم.


الأمطار الأخيرة فضحت بشكل واضح عيوب و خبايا المشاريع التي يتم إنجازها بجماعة عين الجمعة و كشفت مرة أخرى عن هشاشة البنية التحتية بمجموعة من المنشآت و المرافق العمومية التي أحدثت مؤخرا بالجماعة، خاصة الطريق الإقليمية رقم 7006 التي لم يمض على انتهاء الأشغال بها سوى أشهر قليلة و التي تمت عملية إعادة هيكلتها و إصلاحها مؤخرا و كلفت خزينة الدولة الملايين مما يبين أن الإصلاحات التي عرفتها كانت دون المستوى المطلوب، و يؤكد أن عملية المراقبة و التتبع للأشغال بها كانت منعدمة من طرف المسؤولين بالأجهزة والإدارات المعنية والمختصة و أن عملية إنجازها طبعتها الارتجالية و العشوائية، وإلا كيف نفسر أن مشروعا مهما كالطريق المذكورة يكتفي فيه المسؤولون بإنجاز قنطرة صغيرة عليها في موقع حساس واستراتيجي بمحاذاة المطار وكثيرا ما حدثت به فيضانات تسببت في إلحاق أضرار بالمنطقة، مما يستدعي من المسؤولين تدارك الوضع و العمل على إقامة قنطرة كبيرة قادرة على استيعاب المياه المتدفقة وكذا تحويل مياه الوادي إلى مجرى مائي آخر و إيجاد حل للساكنة التي تقطن بمحيط الوادي تفاديا لوقوع المزيد من كوارث الفيضانات بالمنطقة.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: