- للإشهار -
الإثنين, مايو 10, 2021
الأحداث المحلية

بخصوص تأهيل المدارة الرئيسية لتيزنيت… الفاعل المدني رشيد أضرضور يتسائل ” فين اوا غادي”

الأحداث✍

في خضم النقاش الحاصل حول تأهيل المدارة الرئيسية لمدينة تيزنيت خصوصا بعد كثرة حوادث السير التي تسببت فيها العديد من الأسباب المتعلقة ببداية أشغال التأهيل.
ففي الآونة الأخيرة ظهر للعيان مجموعة من الإزدحمات والعراقيل التي تسببت فيها تغيير حركة السير بالمدينة خصوصا من خلال غياب لافتات التشوير اللائقة والكبيرة حيث عمدت الشركة على غير العادة على وضع لافتات الأشغال على بعد قليل جدا من الأشغال 200 الى 300 متر عكس ما هو معمول به 1000 و 1500 متر حيت تسبب هذه اللافتات مشكل للسائقين خصوصا الذين اعتادو المرور من المدينة نحو اتجاهات أخرى كأكادير من الجنوب او كلميم وسيدي ايفني من الشمال….


فمن اليوم وبسبب ذات اللافتات انقلبت شاحنة مخلفة خسائر مادية للعربة وللسلع أمام مقر باشوية المدينة حيث أعرب السائق عن اعتياديه المرور من نفس الطريق ولكن غياب اللافتات التشويرية المنبهة للأشغال ومراوغته للحواجز هو ما تسبب في انقلاب شاحنته المحملة بالأسماك.
وهو نفس الأمر يتحدث عنه تقنيي العربات بالحي الصناعي فتكاثف استغلال الطريق من طرف السيارات وجعله طريقا رئيسيا رغم ضيقه جعل الحرفيين وأصحاب المحلات يغلقون ويعلقون محلاتهم بحكم غياب فضاء يعملون به.


وهو ما جعل الفاعل المدني والإقتصادي وابن مدينة تيزنيت ان يعبر عن الواقعة بتدوينة خاصة على صفحته الفيسبوكية بمقال جاء فيه “وافين أوا غادي وا فين غادي” معبرا عن أسفه في تماطل المجلس الجماعي والشركة نائلة المشروع تأخرهم في إزالة الخطر الذي يهدد سكان تزنيت عامةً المثمثل خصوصا في كثرة حوادث السير التي تسببها حركة الشاحنات وسط الأزقة الضيقة بعد إغلاق المدارة بسبب الأشغال كما أنه نفس الأمر الذي يعيق عمل التجار والحرفيين بذات الأزقة خصوصا بمنطقة الحي الصناعي خصوصا وأن اغلب هؤلاء الحرفيين يعملون امام محلاتهم التي اصبحت بعد هذا التغيير لا تطاق ولا تحتمل.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: