- للإشهار -
الأربعاء, أبريل 14, 2021
الأحداث المحليةالأحداث TV

بالفيديو، خطر بناية متهالكة بالسويقة بأزرو يهدد بوقوع الفاس على الرأس، وتجار يناشدون عامل إقليم إفران بالتدخل الصريح!؟؟

الأحداث.نيت – محمد عبيد

 

كشف عدد من التجار في حي السويقة الموجودة بقلب مدينة ازرو عن تخوفهم البالغ، وتوجسهم من المخاطر المحدقة بهم، المتمثلة في بناية قديمة المتواجدة بين محلاتهم، والتي أصبحت آيلة لسقوط وشيك، مؤكدين أنها أضحت تمثل تهديدا حقيقيا لحياتهم، خاصة مع توالي مسلسل الانهيارات التي تشهدها، في الآونة الأخيرة، عدد من المدن المغربية.
وذكر احد التجار، في حديث خاص مع موقعنا، أن هذه البناية، التي يعود تاريخها إلى عهد الاستعمار، غير مأهولة، وتعرضت واجهاتها، بفعل الرطوبة والعوامل الطبيعة، إلى التعرية والانهيار، وطالتها شقوق عميقة اتخذت أشكالا هندسية مشوهة، حيث أصبحت في وضعية متهالكة ومزرية وقابلة للسقوط في أية لحظة.
وأوضح المتصل، بأن الوضعية الراهنة لهذه البناية، أصبحت مقلقة للغاية لأنها لا تحظى بالصيانة اللازمة، الأمر الذي يجعل المارين بجوارها يشعرون بالرهبة خوفا من أن يؤدي انهيارها إلى سقوط أرواح بشرية.
وتتجدد معاناة التجار وكذلك السكان ﺍﻟﻘﺎطنين بجوار هذه البناية، حسب المصدر نفسه، كلما ساءت الأحوال الجوية ومع حلول فصل الأمطار والثلوج والرياح، إذ يضع السكان ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ مرور العاصفة، وذلك دون أن يعير المسؤولون المحليون أي اهتمام بالموضوع، سيما المجلس الجماعي للمدينة، الذي لم يتخذ أي مبادرة من أجل معالجة هذا الأمر طبقا لمقتضيات القانون الجاري به العمل، وحماية المواطنين قبل أن تقع الكارثة.
ويفيد المتحدث باسم التجار، انه سبق وان طلب التدخل العاجل ورفع الضرر، بعد توجيه عدد من الشكايات والملتمسات التي تقدم بها تجار حي السويقة بمدينة آزرو من أجل رفع الضرر والتدخل لإنقاذ حياة المارة ونشاط التجار، إلا انه وباقي التجار لم يتلقوا أية استجابة أو تفاعل من طرف المجلس البلدي لجماعة آزرو، وهو ما دفعهم اللجوء الى منبرنا وعبره إلى رفع هذا الطلب مجددا إلى عامل إقليم إفران من أجل إنصافهم، واستعجال التدخل من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة للشروع في عملية هدم المبنى الموجود وسط حي السويقة بعد رفض مالكه أية مبادرة لتغيير الوضع الكارثي القائم مما يهدد بإزهاق أرواح بريئة في أي وقت.
وذكر المتحدث أن الرسالة في الموضوع الى عامل الاقليم أثارت بانه جرت مؤخرا بعض أعمال الصيانة التي استفاذ أصحابها من الدعم لكون الحي يعرف العديد من المباني المهددة، غير انهم لم يتلقوا أي شكل من اشكال التجاوب مع مطلبهم المشروع في هدم المبنى المخرب لكونه يهدد محلاتهم التجارية التي تعتبر مصدر رزقهم ، كما يشمل التهديد حياة المارة أيضا.
وأكد ذات المصدر، بأن خطورة الوضع الحالي تستوجب التعجيل في اتخاد الإجراءات الضرورية وهو ما يلتمسونه من تفاعل معه في أقرب وقت قبل أن تقع الفأس على الرأس.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: