- للإشهار -
الخميس, مايو 13, 2021
الأحداث المحلية

بالصور : انتشار النفايات الصلبة يثير قلق ساكنة تمارة وحزب سياسي يصدر بيانا.

الأحداث نت✍متابعة

تعيش ساكنة تمارة  وضعة مقلقا مع انتشار النفايات الصلبة بالمدينة في أكثر من موقع.
هذا الواقع دفع بحزب الإشتراكي الموحد بتمارة إلى التعاطي معه ، من خلال إصداره بيانا يستنكر فيه أوجه التقصير في تدبير هذا القطاع سواء من المجلس الجماعي أو الشركة المفزض لها ميكومار ..

وقال البيان الذي توصلت به “جريدة الأحداث نت ” أن مكتب الحزب الإشتراكي الموحد بتمارة،يتابع منذ أشهر، سوء تدبير النفايات الصّلبة بالمدينة حيث يلاحظ تدمّر المواطنات والمواطنين من انتشار النفايات في مختلف الأحياء والأزقة بل وحتى في الشوارع الرئيسية،ما أدى لإنتشار الروائح والحشرات في التجمعات السكنية، في هذه الظرفية العصيبة نتيجة جائحة كوفيد 19 والحظر الصّحي و حالة الطوارئ.

مما يعد  خرقا سافرا للمعايير و الضوابط المُدرجة في دفتر التحمّلات بعد توقيع المجلس الجماعي للصفقة مع الشركة المكلفة بجمع النفايا،التي فازت بهذه الصفقة لمدة ناهزت 7 سنوات رغم العرض المُغري الذي نالته بموجب هذه الإتفاقية التي تندرج ضمن اتفاقية التدبير المفوّض في إطار اتفاقية شراكة عام-خاص. “

وأضاف البيان ” أن الشركة الإستغلالية دأبت على جمع الأرباح  دون القيام بالتزاماتها لتصبح المدينة مليئة بأكوام من النفايات، في غياب مراقبة المجلس الجماعي والسلطات المحلية لخدمات هذه الشركة التي عرفت تراجعا ملحوظاً تجلى في غياب تحديث المعدّات والآليات واللوازم الكفيلة بتجميع ومعالجة النفايات المنزلية؛  هذا في الوقت الذي انشغل فيه البعض   من المنتخبين المنتمين لمختلف الهيئات السياسية بالتفرّغ لحملات انتخابية سابقة لأوانها ، بتوزيع فتات من المواد الأساسية مع اعتماد السيناريو القديم-الجديد بإطلاق الوعود الكاذبة كلّما اقتربت الاستحقاقات في استغلال مفضوح وبئيس لظروف الطبقة المُستضعفة..”   حسب توصيف البيان ..
وسجل ذات البيان أنه ” رغم أن هناك حديث عن فوز شركة أخرى “أوزون” بصفقة تدبير ملف النفايات التي ستعوّض الشركة الحالية ” المفوض لها تربير القطاع”، فإن تخوف الساكنة يتجلى في مدى التزام هذه الشركة الجديدة ببنود الاتفاقية واحترام محدّدات وعناصر دفتر التحملات، إلى جانب التوجّس القائم من تراخي من تراخي المسؤولين في  تتبّع ومراقبة مراحل اشتغال الشركة و جودة الخدمات التي ستقدّمها مقابل ما ستُحصّله من رسوم من جيوب دافعي الضرائب”

وحمل البيان ؛كامل المسؤولية للمجلس البلدي لتمارة عن الإختلالات المتعدّدة في تسيير   قطاع التدبير المفوض لملف النظافة بالمدينة، مطالبا السلطات الإقليمية وعلى رأسها عامل الإقليم بفتح تحقيق في الموضوع وإجراء بحث شامل لتحديد المسؤوليات لإيقاف العبث بمصلحة ساكنة الإقليم…” 

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: