- للإشهار -
الخميس, مايو 13, 2021
الأحداث المحلية

النقابة الديمقراطية للعدل بسطات تتدارس الخطوات النضالية التي سبق تقريرها.

الأحداث✍عبد الرحيم حلوي

عقدت لجنة التنسيق الثلاثي للنقابة الديمقراطية للعدل بسطات اجتماعا عن بعد، لتدارس الخطوات النضالية التي سبق تقريرها، و تقييم حصيلة الوقفة الانذارية مع استحضار مستجدات الوضع الوبائي بمحاكم الدائرة القضائية بسطات، إذ تم تسجيل خمس حالات خلال أسبوع واحد بسطات، و حالة بإبن أحمد و حالة ببرشيد، في غياب واضح لدور ما يسمى بلجنة اليقظة حسب البلاغ.
و ذكر البلاغ إن لجنة التنسيق تتابع هذه المستجدات و تسجل مايلي :

– تراخي واضح من طرف المدير الفرعي في السهر على تنزيل الإجراءات الاحترازية المتعارف عليها داخل المرفق القضائي.
– الغياب التام للتعقيم بمختلف فضاءات المحاكم.
– عدم مواكبة المديرية الفرعية للموظفين المخالطين للحالات المصابة وإجراء التحاليل المخبرية للتأكد من سلامتهم الصحية.
و ذكر البلاغ أن هذا ما يعكس بالملموس الفشل الواضح للمدير الفرعي و اكتفاءه بلعب دور المتفرج وكأنه ليس المسؤول الأول إداريا عن الدائرة القضائية.
و حسب البلاغ فعلى ضوء هذه المستجدات و حرصا من لجنة التنسيق على السلامة الصحية للسادة الموظفين و الموظفات باعتبارها أولى الأولويات، و استحضارا لهذه المستجدات و أخذا بقاعدة ” درء المفاسد مقدم على جلب المصالح ” فإنه بعد نقاش جاد ومسؤول تقرر مايلي :
– تأجيل الوقفة المقررة سابقا بمحاكم الدائرة القضائية يوم الأربعاء 21 أبريل إلى حين استقرار الوضعية الوبائية بمحاكم سطات.
– حمل الشارات من طرف السادة الموظفين والموظفات بكل محاكم الدائرة طيلة يوم الأربعاء 21 أبريل.
– تحميل المدير الفرعي مسؤولية تحول محاكم الدائرة القضائية بسطات إلى بؤر وبائية وتراجع تفعيل الإجراءات الاحترازية بمحاكم الدائرة .
– تحميل المدير الفرعي مسؤولية الاحتقان الاجتماعي داخل الدائرة القضائية مع تسجيل استمرار استفزازاته المتكررة للموظفة وإرغامها على الأخذ من الرخصة السنوية عوض الاستفادة من الأذن بالتغيب، وهذا أمر غير قانوني ويعتبر شططا في استعمال السلطة.
– دعوة وزارة العدل إلى تحمل مسؤوليتها فيما ستؤول إليه الأوضاع جراء عدم التفاعل مع مطالب التنسيق الثلاثي.
– يحتفظ التنسيق الثلاثي لنفسه بحق اتخاذ كل الخطوات النضالية لتحقيق المطالب العادلة لهيئة كتابة الضبط.
– يبقي التنسيق على جاهزيته خاصة بعد النجاح الباهر الذي عرفته الوقفة الانذارية الأولى.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: