- للإشهار -
الخميس, مايو 13, 2021
الأحداث المحلية

العثور على عوامة هولوغرافية من الحجم الكبير بسواحل آسفي

الأحداث✍الكاتب.محمد عكوري

عثر صباح يوم الاثنين بالجنوب الساحلي لمدينة آسفي وبالقرب من المجمع الشريف للفوسفاط ، على جسم معدني أصفر من الحجم الكبير، قد تم التحقق منه من طرف خبراء متخصصين ، بعدما تمكنت عناصر الوقاية المدنية من رفعه وإنتشاله من مياه البحر، بحيث تبين أن الجسم المذكور، إنما هو عوامة هولوغراف Houlograph تستخدم في تسجيل حركة الموج كما انه يعد جهازا لقياس الأمواج ويهتم بحركة سطح البحر ، ويسجلها على وسيط إلكتروني وينقلها عن طريق الراديو.
وحسب مصادر مطلعة ، فان هذا الجهاز، الأوقيانوغرافي كان ، قد استعمل من طرف وزارة التجهيز والنقل، عند مراحل الدراسة والإعداد لبناء الميناء المعدني. حيث يتوفر هذا الاجهاز على بطاريات يتم شحنها عبر الطاقة الشمسية. كما يتوفر على مجسات و جهاز للرصد، كما سبق ان استعمل في دراسة مستوى البحر والأمواج، وكذا حركة المد والجزر والعمق. ودرجة حرارة سطح البحر .. من أجل أخذ المعطيات اللازمة.


وفي السياق ذاته ، حول عوامة TRIAXYS التي ألقاها المحيط الأطلسي اليوم على الساحل الجنوبي من آسفي، أوضح الدكتور مايا، انه :من أجل بناء شبكة من القياسات الساحلية ، تهدف إلى تحسين التنبؤات البحرية والساحلية ولضمان حماية البضائع والأشخاص بشكل أفضل ، يتم استخدام عوامة TRIAXYS من قبل خدمات الأرصاد الجوية البحرية لبناء شبكة من أجهزة قياس الأمواج. ، من أجل تطوير أنظمة يمكنها تغذية التنبؤات ببيانات دقيقة وموثوقة.
يتيح جهاز TRIAXYS قياس تضخم الاتجاه بدقة ونقل هذه البيانات في الوقت الفعلي ، بفضل مستشعر الحركة الإلكتروني TRIAXYS ، والذي لا يتطلب معايرة سنوية. يسمح نظام الإرسال عبر الأقمار الصناعية بنشر العوامة بتكلفة منخفضة ؛ ما وراء نطاقات الراديو وشبكات الهاتف.


على مدى السنوات العشر الماضية ، تم نشر أكثر من 300 TRIAXYS في مشاريع مختلفة في جميع أنحاء العالم. يوفر TRIAXYS بيانات دقيقة ومفيدة لإدارة حركة الموانئ والأعمال البحرية ومزارع الرياح البحرية ودراسات طاقة الأمواج ووكالات الأرصاد الجوية الوطنية، و أثبتت عوامة TRIAXYS أيضًا قدرتها على البقاء في ظروف البحر القاسية التي يتراوح عمقها بين 10 أمتار و 300 متر وهي نظام سهل التنفيذ مع تكلفة صيانة منخفضة.
تصميم وتصنيع ونشر وتشغيل أنظمة قياس بيئية وأوقيانوغرافية قائمة بذاتها للاستفادة من المعرفة المتعمقة وقياس الظروف البيئية في كل من المياه الداخلية والبحر.

والجدير بالذكر ، انه بعد الإنتهاء من الإجراءات، تمت إستعادة المجسم ونقله إلى الميناء من طرف شركة SGTM.

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: