- للإشهار -
الجمعة, أبريل 16, 2021
الأحداث الدولية

وضعية مُحتجزي مخيمات تيندوف تخرج مغاربة فرنسا للإحتجاج وسط باريس

الأحداث/متابعة

نظم الائتلاف الجمعوي المغربي بباريس، بعد زوال اليوم السبت 27 مارس، وقفة احتجاجية تضامنية بساحة الجمهورية la republique، للتنديد بوضعية المحتجرين المغاربة بمخيمات تيندوف.

وقال سعيد عياد، فاعل جمعوي بباريس وعضو اللجنة التحضيرية للوقفة، في تصريح صحفي له بأن الوقفة تأتي في سياق تعريف العالم، خاصة المجتمع الفرنسي، بوضعية محتجزي تيندوف، وتردي وضعهم الإجتماعي، خاصة مايعيشونه من سوء معاملة.

وأضاف سعيد عياد في تصريحه، بأن الجمعيات المغربية التي تنشط خاصة بباريس وعدد من المدن الفرنسية، حضرت عن طواعية، وتم رفع شعارات قوية وسط ساحة الجمهورية، المعروفة باحتضانها لوقفات كل الجنسيات، وطيلة السنة.

خالد رزيق، فاعل جمعوي بباريس، قال بدوره في اتصال هاتفي بالموقع، بأن الوقفة تكتسي بعدا حقوقيا بالدرجة الأولى، والهدف منها حسب متحدثنا، تحميل المسؤولية الكاملة لأعدءا الوحدة الترابية، في مايقع داخل هذه المخيمات، والتي لاتتوفر فيها أدنى شروط العيش الكريم.

وناشد متحدثنا المنتظم الدولي، التدخل العاجل، وفتح تحقيق في وضعية محتجزي هذه المخيمات، التي تسيرها جينيرالات الانفصاليين بيد من القهر والظلم، مما جعل ساكنتها تنتفظ أكثر من مرة، في وجههم.

الوقفة التضامنية، انطلقت حوالي الواحدة من بعد زوال اليوم السبت، وانتهت في الرابعة عصرا، ولم تسجل بها أية انفلاتات، وعرفت إنزالا أمنيا من طرف القوات الفرنسية، وعرفت حضور الجالية المغربية، بكل من مدن باريس، و ليل، ونونت، وبروردو

اترك تعليقا

error: