- للإشهار -
الخميس, أبريل 15, 2021
اسرة و مجتمع

في الطريق نحو جماعة عين الجمعة عمالة مكناس

مكناس/محسن الأكرمين 

قد تكون وضعية مقطع من الطريق المؤدي إلى جماعة عين الجمعة غير مكتمل ويستوجب تسريع الأشغال، بدل ركن الآليات جانبا قد يكون هذا المقطع (القديم / الجديد) يشكل مشكلة عامة للجماعة وللساكنة ولكل من مرّ من هذه الطريق ( الطريق 705 الرابطة بين مكناس مرورا بعين جمعة نحو سيدي سليمان).

قد يكون السوق الأسبوعي (كبنية إجتماعية وإقتصادية) مداخله وبعض جنباته تحمل أثر الإهمال والوحل الشتوي. قد يكون مركز عين الجمعة يستوجب هندسة معمارية جديدة كطفرة نوعية نحو التأسيس لمعادلة الإنصاف والتنمية التفاعلية و (تماثل ما تم إنجازه في بعض القرى النموذجية).

قد تكون جل طرق القرية غير منسقة بالتمام والتوزيع وتحتاج إلى هيكلة (ديمقراطية) تحتفي بالإنسان والساكنة أولا. قد تكون الإضاءة الليلية غير مرتبة وغير عادلة التموضعات وتستوجب الضبط والتعديل … لكنا بحق نقول (أن قرية عين جمعة قطعة من الجنة وبدون مجاملة موضعية) هو تمثلي الخاص لقرية تحمل جمالية تامة وفريدة بالتميز والتفرد والخيرات الربانية، خاصة ونحن في فصل الربيع. هي قرية تلحظ في وجوه ساكنتها أنفة الرجل الكريم (تمغربيت) والخدوم، و ملامح وصبغة ابن الفلاح الأصيل..قرية فلاحية بامتياز، وطاقة سكانية في غاية من النبل و الصدق والكرامة والتنوع الإجتماعي (الهويات المشتركة)، قرية أنجبت كفاءات متنوعة تتحمل مسؤوليات متنوعة في هياكل الدولة …. اليوم عين الجمعة في حاجة تامة إلى كل أطرها وساكنتها لأجل إقلاع تنموي عادل وشامل يطور الإنسان والأرض والمعالم الحضارية العمرانية… اليوم عين الجمعة (باغية حقها من التنمية التفاعلية / المندمجة) ومن بنيات جمالية مداخل القرى المغربية …. اليوم عين جمعة تتطلع أولا إلى إتمام ذاك المقطع الطرقي الذي يفسد على الساكنة وغيرهم تنقلاتهم اليومية …اليوم عين الجمعة تتطلع إلى نموذج تنموي جديد يجعل في حسبانه الإنسان أولا والمستقبل (بتيمة الكرامة)، نموذج تنموي بحق يستلهم التناسق الموضعي بين الطبيعة والعمراني ولم حتى التطلع إلى جعل القرية محجا سياحيا لتسويق المنتوجات المحلية التقليدية (الإقتصاد السياحي التضامني)..

اترك تعليقا

error: