- للإشهار -
الأحد, أبريل 11, 2021
اسرة و مجتمع

تعزية ومواساة لعائلة القدميري في وفاة فقيدهم محمد القدميري

مكناس/خالد المسعودي 

“يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي”، صدق الله العظيم.

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقت أسرة جريدة”الأحداث” قبل قليل نبأ وفاة الراحل محمد القدميري، أخ صديقنا عزيز القدميري، صباح اليوم الثلاثاء 6 أبريل الجاري ، تاركا طفلين، عن عمر يناهز 48 سنة، بعد صراع مع مرض لم ينفع معه علاج، و سيوارى جثمان الفقيد ظهر اليوم بمقبرة آيت مرزوق بجماعة عين الجمعة مسقط رأسه.

وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم أسرة جريدة “الأحداث” بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى كافة أفراد أسرة الفقيد، سائلين المولى عز وجل أن يلهم أخيه عزيز وأسرته الصغيرة والكبيرة وزملائه ومعارفه، جميل الصبر والسلوان، ويتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويكرمه بفضائل الآية الكريمة “يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ، ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً، فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي.”

إن أفضل ما يمكن أن نقدمه لأمواتنا هو أن نقوم بأعمال تصل إليهم وتزيد من حسناتهم وترفع درجاتهم وتُثقل ميزانهم، ومن أسهل الأعمال وأصلحها هو الدعاء والاستغفار، استناداً إلى قول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: “إنَّ اللهَ لَيرفَعُ الدَّرجةَ للعبدِ الصَّالحِ في الجنَّةِ، فيقولُ: يا ربِّ، أنَّى لي هذه؟ فيقولُ: باستغفارِ ولدِكَ لكَ”.
إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ “

error: