- للإشهار -
السبت, أبريل 10, 2021
اسرة و مجتمع

النادي الثقافي ينظم ندوة حول “الاسراء والمعراج ” بثانوية أحمد بن علي باسو

مكناس/خالد المسعودي

احتفاء بذكرى الإسراء و المعراج، احتضنت الثانوية التأهيلية أحمد بن علي باسو، زوال يوم الخميس 11 مارس الجاري، ندوة علمية في موضوع “الإسراء و المعراج” من تقديم الأستاذة حنان شفيري.

استهلت الندوة الدينية بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم . تلتها كلمة ترحيبية بالضيف المحاضر، الذي دعا إلى المساهمة في تأطير انشطة لفائدة تلاميذ المؤسسة لمعالجة مجموعة من الظواهر المشينة التي غزت المؤسسات التعليمية و لغرس القيم الدينية في نفوس الناشئة.


الاستاذة حنان شفيري في بداية مداخلتها عبرت عن سعادتها بتأطير ندوة دينية برحاب المؤسسة تحت عنوان” الإسراء و المعراج”. انطلاقا من الآية الكريمة ” سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ” مفتتحة مداخلتها بالتطرق للظروف العامة التي وقعت فيها المعجزة، وما عاناه الرسول صلى الله عليه وسلم مع قومه أثناء الدعوة المكية. فخفف الله سبحانه وتعالى من الأمة وحزنه من خلال معجزة رحلتي الاسراء والمعراج حيث أسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ثم عرج به إلى السماوات السبع إلى سدرة المنتهى ، وما رافق ذلك من الأحداث و المشاهد .

واختتمت المداخلة بالحديث عن أهمية الصلاة و هي التي فرضت ليلة الإسراء و المعراج ،مبرزة عظمتها و أهميتها داعية تلاميذ المؤسسة إلى التحلي بالأخلاق الحسنة و التأسي بأخلاق الرسول صلى الله عليه و سلم.

وتميزت الندوة الدينية بطرح عدد من التساؤلات التي تهم حدث معجزة الاسراء و المعراج والتي عبر من خلالها التلاميذ عن مدى تجاوبهم مع الندوة و حاجتهم إلى المزيد من مثل هذه الندوات لغرس القيم الأخلاقية والدينية و الوطنية في نفوس الناشئة.

error: