- للإشهار -
الأحد, أبريل 11, 2021
اسرة و مجتمع

الشارع السوسي سعيد بقرار اعادة فتح الشواطئ، و لا يرحب بأي شكل من أشكال الإغلاق خلال الشهر الفضيل.

الأحداث✍خليل اهل بن الطالب

نزل طاقم الأحداث الى الشارع السوسي، و بالضبط كورنيش أكادير، ليستقصي رأي المواطن السوسي من قرار السلطات اعادة فتح الشواطئ في وجه المرتادين، اضافة الى سؤاله حول رأيه في قرار الإغلاق الجزئي أو الكلي خلال الاسابيع المقبلة، في ظل التطورات الوبائية التي تعيشها بلادنا، خصوصا الموجة الثالثة لكوفيد 19 التي تشهدها بلادنا و الانتشار السريع للفيروس المتحور منه.

📍تأثير الحجر الصحي و الإغلاق:

جل الذين قابلناهم أجمعوا على أن نفسيتهم كانت متدهورة بفعل فترة الحجر الصحي و الإغلاق الشامل الذي صاحبه، بالاضافة الى أن قرار اغلاق الشواطئ في عز فترة الصيف كان له أثر سلبي كذلك على نفوسهم و جعل الساكنة تعيش أسوأ فترة صيف من حيث الروتين الممل و القاتل في أغلب الأحيان، دون القدرة على الخروج للفضاءات العامة و الترفيهية، و هذا ما أكد عليه محمد في معرض اجابته حول مدى تأثير فترة الحجر الصحي على المواطنين السوسيين.

📍 قرار إعادة فتح الشواطئ بأكادير:

“تلقينا الخبر بفرح كبير، حيث اصبح بمقدورنا استغلال الشواطئ كمتنفس لنا” هكذا رد منتصر على سؤالنا حول قرار اعادة فتح الشواطئ، حيث اردف قائلا بأن الشاطئ يمكن الناس من ممارسة رياضاتهم المفضلة و يسمح للبعض بالاستمتاع بمنظر الشاطئ و الشمس و كل هذا يمكن من كسر الروتين الأسبوعي لدى الساكنة السوسية حتى تشحن طاقة ايجابية للأسبوع الموالي.


فيما كان لرأي حميد، بائع ورود بالكورنيش، علاقة بالإقتصاد أكثر، حيث أبان عن سعادته بالقرار الذي سينقذ مئات العاملين على كورنيش أكادير من الهشاشة و العوز، و اضاف أن حركية المواطنين زادت بالكورنيش مع دخول القرار حيز التنفيذ، و زاد معها أمله في تحسن مدخوله اليومي ليعوض به عن اسابيع من الركود.

📍رأي الشارع في إغلاق جزئي أو كلي محتمل خلال رمضان:

حميد، أفزعه الخبر ولو أنه مجرد تكهنات، حيث قال ” و ماذا عساي افعل مع صاحب البيت الذي أكتري؟” بائع الورود عبر عن أم مثل هذه القرارات قد يودي بالكثير من العاملين في القطاعات الغير المهيكلة الى مصير مجهول.
أما منتصر فيرى أن مثل هذا القرار سيحرم الناس من القيام بعاداتهم الدينية و طقوسهم الرمضانية، كما سيحول دون ممارستهم للرياضة بعد الإفطار.
مصطفى، و هو وافد من مدينة مراكش و مستقر حديثا بأكادير، فناشد السلطات اتخاذ تدابير بديلة عن الإغلاق، خصوصا مع حلول الشهر الفضيل.

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: