- للإشهار -
السبت, يونيو 12, 2021
إقتصاد و مقاولات

الناضور : لوبيات تحاول تحويل مشروع مصفاة النفط عن الميناء كما حرمت الاقليم من معمل كبير للاسمنت.

الأحداث✍ابراهيم ادريسي

الكل سعيد بالانتعاش الاقتصادي الكبير الذي سيعيشه اقليم الناضور و معه جهة الشرق، بعد الانتهاء من بناء الميناء المتوسطي الشرقي ميدناضور ، و الذي سوف يفك العزلة على جهة الشرق و يساهم في رواج اقتصادي بها باستوطان شركات صناعية عالمية بالاقليم ستشغل الآلاف من المواطنين و تدفع بعجلة التنمية الى الأمام.

كذلك هذا المشروع سيداوي جراح اقليم و جهة ضحوا من اجل اختيارات وطنية عليا كعادتهم دائما في الصفوف الاولى للوطنية، و ينتظرون هذا المشروع الكبير الذي يشكل لهم البديل الاقتصادي المهيكل لاقتصاد ظرفي في الزمان و المكان غير مهيكل منتهية صلاحيته.

لكن للاسف هناك لوبيات اقتصادية لا ترغب في استوطان مشاريع كبرى كمصفاة البترول بجهة الشرق عامة و باقليم الناضور خاصة، حيث تقود حرب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي لاقناع الساكنة بالضرر البيئي للمشروع على الاقليم ، حتى تخرج الجمعيات البيئية و معها المواطنين لمحاربة المشروع و تقديم طلب الغائه و نقله الى جهات اخرى تنتمي لها هذه اللوبيات.

كما وقع سابقا حين ارادت شركة عالمية متخصصة في انشاء مصنع كبير للاسمنت بالاقليم، فتدخلت هذه اللوبيات التي تبحث فقط عن مصالحها الشخصية ، فهيجت الساكنة و الجمعيات البيئية باستغلال وسائل التواصل الاجتماعي لاقناعهم بخطورة المصنع على اراضيهم الفلاحية و على البيئة ، فتظاهروا و قدموا للسلطات طلب الغاء المشروع الذي كان سيوفر المئات من مناصب الشغل الساكنة و يفك أزمة الاسمنت بالاقليم و الجهة .

فتم الغاء المشروع قضاع الاقليم و نجحت اللوبيات في تحويل المشروع الى اقليم و جهة أخرى.

اترك تعليقا

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: